جنود إسرائيليون يتفقدون أسلحتهم
وناقلاتهم العسكرية عند مدخل بيت لحم
ـــــــــــــــــــــــ
أنان يعرب عن انزعاجه للهجوم الإسرائيلي على المبعوث الخاص للأمم المتحدة للشرق الأوسط تيري رود لارسن وإسرائيل تنفي مقاطعته

ـــــــــــــــــــــــ

فرار خمسة فلسطينيين من كنيسة المهد المحاصرة في مدينة بيت لحم وجيش الاحتلال يعتقلهم ـــــــــــــــــــــــ
الأونروا تؤكد أن الدمار في مخيم جنين أدى إلى تشريد نحو خمسة آلاف شخص
ـــــــــــــــــــــــ

أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن ارتياحه لما وصفه بانسحاب القوات الإسرائيلية من مدن فلسطينية. وأشار باول في تصريح لشبكة (إن بي سي) الإخبارية الأميركية إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون احترم حتى الآن الجدول الزمني للانسحاب الذي أبلغ به الأميركيين.

ناقلات جنود احتلال إسرائيلية تغادر
مدينة رام الله لتحاصرها من الخارج
لكن باول أوضح أنه ما زال يتوجب وضع حل في ما يتعلق بمقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وكنيسة المهد. وأعرب باول عن أمله بأن يرى الانسحاب الإسرائيلي يتواصل حتى لا يبقى أي شك. وقال "أود أن أرى في نهاية المطاف القوات الإسرائيلية تعود إلى ثكناتها والمدن الفلسطينية مفتوحة بشكل يمكن من عودة الحياة الطبيعية دون قيود في ما يتعلق بالمساعدة الإنسانية".

وأعلن الوزير الأميركي أنه سيعود قريبا إلى منطقة الشرق الأوسط لمواصلة جهود واشنطن لوقف تدهور الأوضاع والتوصل إلى وقف لإطلاق النار، مشيرا إلى أنه حقق بعض التقدم في جولته الأخيرة التي استمرت أكثر من أسبوع ووصفها بأنها كانت مهمة صعبة.

وقد شكك وزير الشؤون البرلمانية الفلسطيني نبيل عمرو في تصريح للجزيرة في إعلان شارون عن انسحابات ووصفها بأنها رسالة تضليلية. وأوضح عمرو أن جيش الاحتلال لم ينسحب من مدن الضفة ولكنه مازال يسيطر سيطرة مطلقة على مدن وقرى الضفة ويقوم بأنشطة عسكرية في أي منطقة يريدها.

ووصفت القيادة الفلسطينية إعلان إسرائيل عن انسحابات في الضفة الغربية بأنه "ادعاء كاذب" يهدف إلى تحسين صورتها وتغطية جرائمها ضد الإنسانية. واعتبر وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أنه لم تعد هناك مناطق (أ) خاضعة بشكل كامل للسلطة الفلسطينية، مؤكدا أن الضفة الغربية تحولت بالكامل إلى حالة المناطق (ب) التابعة إداريا للفلسطينيين وأمنيا للسلطات الإسرائيلية.

شارون
انتهاء المرحلة الأولى
في هذه الأثناء أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون انتهاء المرحلة الأولى من الحملة العسكرية الإسرائيلية بالضفة الغربية
بانسحاب الجيش من نابلس والقسم الأكبر من رام الله في الضفة الغربية. وأضاف شارون في تصريحات للصحفيين أن هذه المرحلة من عملية السور الواقي حققت نتائج بالغة التأثير وأن مكافحة الإرهاب مستمرة إلا أنها ستسير هذه المرة وفقا لأسلوب مختلف.

واعتبرت مصادر مطلعة أن شارون كان يشير في ما يبدو لخطط بإقامة مناطق عازلة داخل الضفة الغربية لمنع وصول الفدائيين الفلسطينيين لإسرائيل. وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن حكومته لن تخلي أبدا المستوطنات وخصوصا تلك المنعزلة وسط الكثافة السكانية الفلسطينية. وقال إن الحكومة سترفض حتى مجرد البحث في إخلاء المستوطنات حتى الانتخابات المرتقبة في أكتوبر/ تشرين الأول 2003 وربما لأبعد من ذلك في حال انتخابه لولاية ثانية.

جاء ذلك ردا على سؤال أثناء الاجتماع الأسبوعي للحكومه طرحه الوزير العمالي دون حقيبة رعنان كوهين عن سبب عدم تبنيه توصيات بعض المسؤولين في الجيش بإخلاء بعض المستوطنات اليهودية الموجودة في مناطق داخل الأراضي الفلسطينية.

لارسن
قضية لارسن
من جهة أخرى امتدح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة للشرق الأوسط تيري رود لارسن، معربا عن انزعاجه للهجوم الإسرائيلي على لارسن الذي ندد باجتياح الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين.

وجدد أنان في بيان له ثقته الكاملة بلارسن، مشيرا إلى أن لارسن خلال سنوات عمله العديدة لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي كان يتصرف دائما بموضوعية ومهارة.

من جانبها نفت الحكومة الإسرائيلية مساء اليوم أن تكون قد أصدرت أي تعليمات بمقاطعة المبعوث الخاص للأمم المتحدة تيري رود لارسن إثر تنديده بتصرفات جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين, وقال متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية طلب عدم ذكر اسمه "لم نقطع الاتصال معه ولا مع أي شخص آخر في الأمم المتحدة ولم نتلق أي تعليمات في هذا الصدد".

وكانت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي ذكرت في وقت سابق أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمر كل الوزراء بقطع جميع الاتصالات مع لارسن، إلا أن الحكومة الإسرائيلية حسب الإذاعة لم تتخذ قرارا بشأن اقتراح المدعي العام الإسرائيلي إلياكيم روبنشتاين باعتبار لارسن شخصا غير مرغوب فيه.

حصار ومداهمات
وقد تحول الانسحاب الإسرائيلي المزعوم من مدينتي رام الله ونابلس إلى مجرد عملية إعادة انتشار للمدرعات والقوات الإسرائيلية لفرض حصار محكم على هذه المناطق. وتواصلت أيضا عمليات المداهمة والاعتقالات في المناطق الفلسطينية, وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 15 فلسطينيا في مخيم قلنديا جنوبي رام الله، وإن من بين المعتقلين ناصر أبو حميد أحد قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

كما قامت مروحيات الاحتلال بعمليات تمشيط للقرى المحيطة بنابلس، ونفذت وحدات إسرائيلية عمليات إنزال اغتالت فيها نشطاء ومقاتلين فلسطينيين يشتبه بأنهم فروا.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اجتاح مخيم قلنديا وقرية كفر عقب بالقرب من رام الله وفرض عليهما حظر التجول وباشر بحملة مداهمة واعتقالات. وقال مراسل الجزيرة إنه بعد انسحاب مدرعات الاحتلال من رام الله عدا مقر الرئيس عرفات عادت مدرعة إسرائيلية لتقتحم وسط المدينة لاعتقال سائق جرار فلسطيني.

وفي طولكرم أكدت مصادر أمنية فلسطينية أن جنود الاحتلال قتلوا ناشطا من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات يدعى ناصر بدران ويبلغ من العمر 33 عاما بالقرب من بلدة دير الغصون شمال شرق مدينة طولكرم.

سحب دخان فوق كنيسة المهد
المحاصرة في بيت لحم المحتلة
فرار محاصرين
وفي بيت لحم أفادت مراسلة الجزيرة أن خمسة فلسطينيين تمكنوا من الهرب من كنيسة المهد المحاصرة في مدينة بيت لحم. وأوضحت المراسلة أن الأنباء تضاربت حول هوية الهاربين الذين أنهكهم الجوع والحرب النفسية وأصروا على الهرب من السلالم لكن جيش الاحتلال احتجزهم.

وبحسب مصادر صحفية صرح مقاتل فلسطيني داخل كنسية المهد لها في اتصال هاتفي بأن الفارين يشتبه بتعاونهم مع إسرائيل وأن تغطية فرارهم تمت من فوق أحد الجدران بإطلاق نار كثيف من جانب جيش الاحتلال، ويبدو أنهم نسقوا عملية فرارهم هاتفيا مع الجيش.

من جهة أخرى منعت القوات الإسرائيلية المشاركين في مسيرة ببيت لحم من الوصول إلى الكنيسة حيث يحتمي نحو 200 فلسطيني. وقد أكد أحد الرهبان الفرنسيسكان في الكنيسة أن المؤن والأغذية نفدت بشكل تام وأن المحاصرين يواجهون مجاعة حقيقية.

وفي بيت ساحور القريبة من بيت لحم اعتقل جيش الاحتلال اليوم عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خضر سابا أبو عباره (43 سنة) الذي كان مختفيا منذ عدة أسابيع في منزله.

فلسطينيون ينقلون جثمان مسلح فلسطيني انتشلوه من تحت أنقاض مخيم جنين الذي دمرته قوات الاحتلال
مشردو جنين

من ناحية أخرى قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيتر هانسن اليوم إن التقويم المبدئي لحجم الدمار في مخيم جنين أظهر أن نحو 800 منزل هدمت ولحقت أضرار بمنازل أخرى كثيرة في المخيم مما أدى إلى تشريد ما بين أربعة وخمسة آلاف شخص.
ولم تتوفر لدى هانسن أرقام بشأن أعداد المشردين في المخيمات الفلسطينية الأخرى.

وفي مخيم جنين أفادت مصادر طبية فلسطينية أن طفلين يبلغان عشرة أعوام أصيبا بجروح في انفجار جسم مفخخ، في حين انتشل الأهالي ثلاث جثث من تحت الأنقاض اليوم.

من ناحية أخرى ذكرت مصادر طبية فلسطينية اليوم أن سبعة فتية فلسطينيين أصيبوا برصاص جيش الاحتلال قرب الحدود مع مصر في رفح جنوب قطاع غزة، وذلك أثناء قصف إسرائيلي بالرشاشات الثقيلة لمنطقة بوابة صلاح الدين. وكان 18 فلسطينيا من سكان رفح أصيبوا فجر اليوم برصاص الجيش الإسرائيلي، جروح اثنين منهم خطرة. كما أصيب اثنان في خان يونس بشظايا قذائف أطلقتها الدبابات الإسرائيلية باتجاه المواطنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات