لقاء مبارك وحمد في القاهرة
أعلن وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن معظم الدول العربية بما فيها مصر وافقت على فكرة عقد اجتماع طارئ للدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث الوضع في فلسطين. وقال الوزير القطري عقب محادثات في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك اليوم إن القرار النهائي بعقد القمة الطارئة سيتخذ بعد زيارة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز للولايات المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وأضاف حمد للصحفيين أن الوضع شديد الخطورة مؤكدا أن الرئيس مبارك لا يرفض عقد القمة الإسلامية. وأوضح أن مشروع القمة الإسلامية قائم وهناك اتفاق شبه جماعي من أغلب الدول وسيتم تحديد الوقت المناسب لعقدها, مؤكدا أن الجميع يطلب الإعداد الجيد للخروج بنتائج جيدة.

وأعرب وزير الخارجية عن أمله بأن تقود الجهود الأميركية وزيارة الأمير عبد الله إلى واشنطن لنتائج إيجابية تؤدي إلى تهدئة الوضع وعندئذ سيكون المبرر لعقد قمة إسلامية قد زال.

وقال مصدر قطري مسؤول إن الفكرة هي صياغة إستراتيجية منسقة في مواجهة المذبحة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. ولم يتضح حتى الآن المستوى الذي سيعقد عليه مثل هذا الاجتماع في غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي تحاصره القوات الإسرائيلية في مقره برام الله.

المصدر : وكالات