الأمن المصري يفترض دوافع جنائية وراء مقتل الإسرائيلي
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/7 هـ

الأمن المصري يفترض دوافع جنائية وراء مقتل الإسرائيلي

قالت مصادر أمنية إن مصر فتحت تحقيقا في مقتل إسرائيلي طعنا بالسكين وجدت جثته الخميس قرب منتجع نويبع السياحي في سيناء. وحسب مصادر مصرية فإن الإسرائيلي الذي لم يكشف النقاب عن اسمه تعرض للطعن في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء الماضي، وأشارت المصادر إلى أن دوافع القتل ربما تكون جنائية لا سياسية.

وقال بيان لوزارة الداخلية المصرية إن السلطات عثرت مع جثة القتيل على لفائف من نبات البانجو المخدر مما يشير إلى تورطه بأنشطة جنائية غير مشروعة. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن مصادر أمنية قولها إن جثة القتيل كانت مصابة بجرح أسفل الأذن اليسرى، وإن القتيل الذي ولد في تركيا زار مصر عدة مرات في السابق.

وتلقى المخدرات المحظورة في مصر رواجا بين بعض السياح، ويعاقب القانون المصري من يثبت تعاطيه المخدرات بالسجن بينما يمكن أن يواجه تجار المخدرات عقوبة الإعدام.

وأكد متحدث باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة أن السلطات المصرية قالت إنها تحقق الآن على افتراض أن دوافع القتل "أنشطة جنائية غير مشروعة وليس على خلفية سياسية". وقال المتحدث إن ممثلا عن السفارة أرسل إلى مكان الحادث لإعداد الترتيبات النهائية لإعادة الجثة إلى إسرائيل.

وأوضح راديو الجيش الإسرائيلي أن أموال القتيل لم تمس وبقيت مع الجثة، مشيرا إلى أن السلطات المصرية اعتقلت عشرات من البدو المحليين. لكنه لم يصدر أي تعليق من مصادر أمنية مصرية يؤكد نبأ الاعتقالات.

وكانت مصادر أمنية مصرية أشارت أمس إلى أن القتيل يبلغ من العمر نحو 40 عاما لكن وزارة الخارجية الإسرائيلية قالت إنه يبلغ من العمر 50.

تجدر الإشارة إلى أن منتجع نويبع ومنتجعات سياحية أخرى في سيناء تعتبر من الأماكن المفضلة للسياح الإسرائيليين، لكن السياحة بين إسرائيل ومصر توقفت تماما منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول 2000، كما تصاعدت حدة العداء لإسرائيل بعد العدوان الإسرائيلي والمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: