ياسر عرفات يصافح مروان المعشر أثناء اجتماعهما في رام الله (أرشيف)
وصل وزير الخارجية الأردني مروان المعشر بطريق الجو إلى مدينة رام الله المحتلة في الضفة الغربية للاجتماع بالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر بالدبابات الإسرائيلية في مقره.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن المعشر غادر صباح اليوم الخميس العاصمة عمان على متن مروحية عسكرية للقاء عرفات، ويرافق وزير الخارجية في زيارته الدكتور أشرف الكردي الذي يشرف على علاج عرفات منذ الثمانينيات لإجراء الفحوص الطبية الدورية للرئيس. وكانت إسرائيل قد عرقلت في وقت سابق لقاء كان مقررا بين عرفات والمعشر.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله إنه قد شارك عن الجانب الفلسطيني في الاجتماع أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير محمود عباس ورئيس المجلس التشريعي أحمد قريع ووزير الإعلام ياسر عبد ربه.

وقد أبدى المعشر الذي شارك في القاهرة أمس في لقاء ثلاثي مع نظيريه المصري أحمد ماهر والأميركي كولن باول استياء بلاده ومصر من تأخر الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية.

وشدد على ضرورة أن تبذل الولايات المتحدة كل الضغوط التي تؤدي إلى الانسحاب، معتبرا أن مصداقية الولايات المتحدة على المحك في هذا المجال.

وكان وزير الخارجية الأردني قال أثناء زيارة خاطفة قام بها للرياض قبل توجهه إلى القاهرة إنه لا يمكن الحديث عن نجاح مهمة باول في المنطقة قبل أن يتحقق الانسحاب الإسرائيلي الفوري من المناطق الفلسطينية التي أعيد احتلالها مؤخرا.

ولم يعط الدكتور أشرف الكردي أمس مزيدا من الإيضاحات بشأن الفحوص الطبية الدورية اللازمة للرئيس الفلسطيني. يذكر أن عرفات أجرى عملية جراحية في يونيو/ حزيران 1992 لإزالة تخثر دموي من الدماغ تكون على أثر سقوط طائرته في صحراء ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات