حسني مبارك يصافح كولن باول في واشنطن (أرشيف)

أكد مصدر قريب من الرئاسة المصرية إلغاء اجتماع كان مرجحا عقده بين الرئيس المصري حسني مبارك ووزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم في القاهرة.

وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه إن اجتماعا بديلا سيعقد بين باول ونظيريه المصري والأردني في فندق قرب مطار القاهرة, مشيرا إلى احتمال مشاركة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الموجود بالقاهرة في الاجتماع. ولم يوضح المصدر أسباب إلغاء اللقاء بين مبارك وباول. وقد أجرى باول اليوم محادثات استمرت ساعتين تقريبا مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره برام الله.

مروان المعشر

في غضون ذلك أعلن مصدر دبلوماسي أن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر وصل إلى الرياض في زيارة قصيرة قبل توجهه إلى القاهرة حيث سيلتقي وزير الخارجية الأميركي. وأضاف المصدر أن المعشر سيبحث مع نظيريه السعودي والمصري تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن المعشر سيطرح رؤية أردنية بوضع خطة مفصلة وإطار زمني لحشد جهود الأطراف المعنية وتنسيقها لاستئناف العملية السلمية والوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقد اختتم باول اليوم مهمته في الشرق الأوسط دون التمكن من انتزاع تعهد إسرائيلي بالانسحاب من أراضي السلطة الفلسطينية ولا بوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وكان باول التقى في 11 من هذا الشهر كبار المسؤولين الأردنيين في عمان.

أبو الراغب يحذر

علي أبو الراغب
من جانب آخر قال رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب إن فشل مهمة وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيؤدي إلى نتائج وصفها بالوخيمة في الشرق الأوسط, داعيا واشنطن إلى ممارسة المزيد من الضغوط لإقناع إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أبو الراغب في مقابلة صحفية أن فشل مهمة باول سيلقي بظلاله على المنطقة بشكل عام وستتأثر مسيرة السلام بأكملها, "كما ستؤدي إلى عدم استقرار وفوضى وستتأثر مصالح الولايات المتحدة والدول الغربية".

وشدد رئيس الوزراء الأردني على أهمية وجود ضغط أميركي حقيقي على إسرائيل للانسحاب الذي هو الأساس لوقف إطلاق النار والبدء في تنفيذ تقرير ميتشل وتفاهمات تينيت.

كما أكد على ضروروة إعطاء جهود باول الهادفة للانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل منذ بداية هجومها على الضفة الغربية في 29 مارس/ آذار الماضي الدعم اللازم لإنجاحها. وأوضح أبو الراغب أن الولايات المتحدة "كدولة عظمى وراعية لعملية السلام ولها مصالح في المنطقة, عليها التزام وواجب تجاه حل الأزمة في الشرق الأوسط".

المصدر : وكالات