جانب من مخيم جنين بعد مغادرة القوات الإسرائيلية له

قال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف فنسنت لوسر إن المساعدات الإنسانية في مخيم جنين تتطلب "تجهيزات وخبرة متخصصة" كتلك التي تتطلبها مواجهة الزلازل.

وأضاف أن "مندوبي الصليب الأحمر الذين دخلوا أمس إلى جزء من المخيم شاهدوا فيه ما تخلفه الزلازل كالبيوت المهدمة والمتداعية والحطام في كل مكان والطرق المسدودة بالركام".

وأشار إلى أن الأوضاع المأساوية في المخيم تشبه مخلفات الزلازل, موضحا أن الوسائل التقليدية للإجلاء بسيارات الإسعاف غير كافية وغير مناسبة. وطالب لوسر بتوفير تجهيزات وخبرات متخصصة لإخراج الجثث من بين الأنقاض المتداعية خشية أن تكون هناك أسلحة أو عبوات غير منفجرة.

وقال إن الفريق المشترك للصليب والهلال الأحمر الفلسطيني قام أمس بنقل سبع جثث وعاد إلى المخيم بعد الظهر لإجلاء ثلاثة مدنيين جرحى وإمداد مدنيين آخرين في بيوتهم بما يحتاجونه من غذاء وماء. وأشار إلى أن اللجنة الدولية تواجه "بداية مهمة واسعة وقاسية جدا.. يجب مناقشة السبل التقنية والأمنية, وهو أمر نناقشه حاليا مع السلطات الإسرائيلية وهي المسؤولة في النهاية عن حسن سير العملية".

ولم يتمكن لوسر من تحديد عدد الشهداء الفلسطينيين الحقيقي في المخيم لأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر لم تتمكن بعد من رؤية جميع أرجاء المخيم, يضاف إلى ذلك احتمال وجود جثث مدفونة تحت الأنقاض. وقالت متحدثة أخرى هي أنتونيلا نوتاري إن الإجراءات الأمنية المشددة للإسرائيليين تجعل الوضع شديد التعقيد, موضحة أنه "تلزمنا وسائل تمكننا من العمل بأمان من أجل تقديم المساعدة الإنسانية العاجلة".

إيران تطالب بلجنة تحقيق
من جانب آخر طلب وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي من الأمم المتحدة أن تعمد و"بأسرع وقت" إلى تشكيل لجنة تحقيق بشأن المعارك التي شهدها مخيم جنين. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن خرازي قال للأمين العام للمنظمة الدولية في اتصال هاتفي "نطلب من الأمم المتحدة أن ترسل بأسرع وقت لجنة تحقيق بشأن مجازر جنين".

وجدد خرازي طلب إيران أن يتبنى مجلس الأمن الدولي "الآن قرارا في إطار الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة (الذي يتيح اللجوء إلى القوة) لإخراج إسرائيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة بدون تأخير". ويؤكد الفلسطينيون أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرة في مخيم جنين وقتل مئات الفلسطينيين، بيد أن إسرائيل تنفي هذه الاتهامات وتؤكد أن عشرات فقط قتلوا في المخيم.

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية النرويجية في بيان أنها قدمت مساعدة مالية عاجلة بقيمة 260 ألف يورو للاجئين الفلسطينيين في مخيم جنين. وقال سكرتير الدولة لوزارة الخارجية فيدر هلغيسن إن "سكان جنين يحتاجون إلى مساعدة فورية بعد أحداث الأيام الأخيرة".

وسيخصص المبلغ الذي سيسلم إلى السلطات المحلية لشراء مواد غذائية وأغطية ومعدات لسكان المخيم الذي شهد معارك طاحنة استمرت عدة أيام بين جنود الاحتلال والمقاتلين الفلسطينيين.

المصدر : وكالات