العراق يؤكد تأجيل المحادثات مع الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2002/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/1 هـ

العراق يؤكد تأجيل المحادثات مع الأمم المتحدة

أنان يصافح ناجي صبري في نيويورك (أرشيف)
أكدت بغداد الأنباء التي ترددت عن تأجيل الجولة الثانية من المحادثات بين العراق والأمم المتحدة والخاصة بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق إلى أجل غير مسمى. وقال مراقبون إن طلب التأجيل يأتي تضامنا مع الفلسطينيين.

وأكد مصدر عراقي أن "جولة الحوار المقبلة تأجلت إلى إشعار آخر" دون أن يضيف أي تفاصيل, بينما لزمت السلطات العراقية الصمت بشأن القرار ووجهت وسائل الإعلام انتقادات لموقف المنظمة الدولية من الوضع في الأراضي الفلسطينية.

وكان مقررا أن يجري الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان محادثات مع وفد عراقي رفيع برئاسة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي في الثامن عشر والتاسع عشر من أبريل/ نيسان الجاري، في ثاني محاولة خلال العام الحالي، للبحث في عودة المفتشين الدوليين.

وقال دبلوماسي عربي في بغداد إن طلب العراق تأجيل الحوار إلى إشعار آخر يشكل "موقفا تضامنيا جديدا مع الانتفاضة الفلسطينية تسجله بغداد رغم ظروف العراق الاقتصادية الحرجة والتهديدات الأميركية المتواترة".

ورأى الدبلوماسي العربي نفسه أن "طلب تأجيل الحوار في هذا الوقت يعني أن بغداد تريد الإبقاء على الاهتمام العربي والدولي مركزا على القضية الفلسطينية والثمن العالي الذي يدفعه الشعب الفلسطيني يوميا أمام الرأي العام".

وأضاف الدبلوماسي العربي أن العراق لم يكن يعلق آمالا واسعة على الجولة الثانية من الحوار, وأشار إلى أن "الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية بهذا الاتجاه كبيرة وواسعة... بشكل لن يمكن أنان من التصرف".

وقال كبير المتحدثين باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد أمس إن المحادثات تأجلت بناء على طلب الوفد العراقي، وأوضح أن المسؤولين العراقيين أبلغوا الأمم المتحدة بأنهم لا يريدون تشتيت الانتباه المنصب على المشكلة في الشرق الأوسط.

ولكن مسؤولا أميركيا قال الليلة الماضية تعقيبا على إعلان التأجيل إن "العراقيين يدركون شيئا واحدا يجب أن يفعلوه، وهو إبلاغ الأمين العام ومجلس الأمن موعد عودة المفتشين للعمل".


صحيفة بابل: المنظمة الدولية "لم تحرك ساكنا رغم مرور كل هذه الأشهر على العدوان الإرهابي الصهيوني السافر على شعبنا في فلسطين"
انتقاد لدور المنظمة
ولم تشر الصحف العراقية الصادرة اليوم إلى تأجيل جلسة الحوار بين صبري وأنان, لكنها وجهت انتقادات إلى المنظمة الدولية معتبرة أنها "لم تكتف بالصمت" حيال "ما يجري في فلسطين" بل أصدرت قرارات "لم تفرق بين الجاني والمجني عليه".

وقد كتبت صحيفة (بابل) تقول إن المنظمة الدولية "لم تحرك ساكنا رغم مرور كل هذه الأشهر على العدوان الإرهابي الصهيوني السافر على شعبنا في فلسطين".

ورأت الصحيفة التي يشرف عليها عدي صدام حسين النجل الأكبر للرئيس العراقي أن الأمم المتحدة أثبتت بذلك "عجزها التام عن استيعاب المشاكل التي انبثقت أساسا من أجل معالجتها".

المصدر : الفرنسية