باول في الأردن وإلغاء لقاء ماهر بعرفات في رام الله
آخر تحديث: 2002/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/28 هـ

باول في الأردن وإلغاء لقاء ماهر بعرفات في رام الله

كولن باول
وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم إلى عمان في زيارة خاطفة يغادر بعدها إلى إسرائيل. والتقى باول فور وصوله العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حيث بحثا تطورات الأوضاع في المنطقة.

وكان ملك الأردن قد أعلن الاثنين الماضي أن العلاقات بين بلاده وإسرائيل ستتأثر إذا لم تنسحب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية التي أعادت احتلالها منذ 29 مارس/ آذار الماضي.

وأعرب كولن باول قبيل وصوله إلى عمان عن أمله بنجاح مهمته في الشرق الأوسط، وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي في مدريد أنه بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في اتصال هاتفي التطورات في المناطق الفلسطينية. وأشار باول إلى أنه بحث اجتماعه المرتقب مع عرفات في المكالمة الهاتفية مع شارون.

وقد أعلن البيت الأبيض اليوم أن وزير الخارجية الأميركي سيلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بعد غد السبت وسيطلب منه مجددا رفض ما يسمى العنف. ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر مجددا الرئيس عرفات إلى إدانة الإرهاب علنا والتخلي عن العنف والتأكيد مجددا على تعهده بإجراء مفاوضات كطريق وحيد إلى السلام قبل لقائه كولن باول السبت.

وقال آري فليشر "من الضروري أن يدلي الرئيس عرفات بتصريحات علنية ليدين الاعتداءات القاتلة وغيرها من أشكال الإرهاب الجارية, وأن يتخلى عن العنف كوسيلة سياسية ويعيد تأكيد تعهده بخوض مفاوضات كطريق وحيد لحل للنزاع".

كما نفى البيت الأبيض اليوم معلومات صحفية تحدثت عن تراجع دعمه لأرييل شارون بسبب تصلب رئيس الوزراء الإسرائيلي ورفضه وضع حد لاجتياحه الأراضي الفلسطينية. وردا على سؤال عن مدى صحة هذه المعلومات قال فليشر إن "الرئيس بوش لا يزال يعتبر شارون رجل سلام ويسعى للسلام في المنطقة". وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية قد ذكرت نقلا عن مسؤولين في إدارة بوش أن مستشاري الرئيس الأميركي بدؤوا يشكون بشكل كبير في قدرة شارون على القيام بدور "الشريك على المدى البعيد" للتوصل إلى سلام في الشرق الأوسط.

إلغاء لقاء ماهر وعرفات

أحمد ماهر
في السياق ذاته أعلن مسؤول إسرائيلي كبير أن وزير الخارجية المصري أحمد ماهر ألغى الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها الجمعة للالتقاء بالرئيس الفلسطيني في مقره برام الله. وكانت الإذاعة العامة الإسرائيلية قد أفادت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سمح بطلب من الرئيس المصري حسني مبارك أن يلتقي أحمد ماهر الرئيس عرفات.

وأوضحت الإذاعة أن المسؤولين المصريين تعهدوا بحثّ عرفات على التحرك "من أجل وقف إطلاق النار ووقف الإرهاب".

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة قال رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المصرية مصطفى بكري إن الجانب المصري ألغى الزيارة بعد أن رفضت إسرائيل التعهد بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1402 ورفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: