متظاهرون مصريون يحتجون على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين (أرشيف)
اعترفت إسرائيل بعودة العشرات من أفراد عائلات دبلوماسييها في مصر الليلة الماضية إلى تل أبيب. ويأتي ذلك وسط تصاعد الغليان بين أفراد الشعب المصري ضد استمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

فقد قالت مصادر في مطار القاهرة أمس إن نحو 45 فردا من أسر الدبلوماسيين الإسرائيليين في مصر سافروا إلى إسرائيل.

وأكد المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة ناداف كوهين صحة نبأ عودة عدد من الأسر إلى تل أبيب لفترة محدودة، وادعى في تصريحات له أن عودتهم تأتي "لفترة راحة واستجمام" دون أن يحدد موعدا لعودتهم.

تأتي هذه الخطوة كإجراء احترازي نتيجة تصاعد مشاعر الغضب ضد إسرائيل في مصر والدول العربية الأخرى مع تواصل العدوان على الفلسطينيين. وقتل طالب مصري في مدينة الإسكندرية شمالي القاهرة أثناء اشتباكات وقعت أمس بين الشرطة وآلاف المحتجين على العدوان الإسرائيلي والسياسة الأميركية التي اعتبروها منحازة للدولة العبرية. وتشهد المدن المصرية منذ نحو أسبوعين تظاهرات طلابية شبه يومية مناهضة لإسرائيل والولايات المتحدة.

وكانت الحكومة المصرية أعلنت الأسبوع الماضي تحت وطأة الضغط الشعبي المتواصل قطع كل الاتصالات مع إسرائيل عدا الاتصالات الدبلوماسية، وهو قرار قال محللون إنه ذو مغزى رمزي فقط وليس له مدلول عملي. ولم يرض القرار عددا كبيرا من المصريين.

يشار إلى أن مصر سحبت سفيرها لدى تل أبيب احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني عقب اندلاع انتفاضة الأقصى أواخر عام 2000.

المصدر : وكالات