أطفال لاجئون ينظرون لأنقاض مقر الشرطة الفلسطينية الذي قصفته المروحيات الإسرائيلية في مخيم جباليا للاجئين شمال غزة
ــــــــــــــــــــــ
قصف جوي إسرائيلي بالمروحيات على غزة يصيب امرأتين وجيش الاحتلال يعتقل نحو 600 فلسطيني من مخيم طولكرم
ـــــــــــــــــــــــ

السلطة والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية تدعو لإضراب شامل غد في الأراضي الفلسطينية استنكارا لجريمة شارون في يوم الجمعة الأسود
ـــــــــــــــــــــــ
وزير خارجية قطر يلتقي الرئيس الفلسطيني برام الله وعرب الداخل يتظاهرون ضد القمع الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

فتح مسلحون فلسطينيون النار على تجمع من الإسرائيليين في نتانيا شمالي تل أبيب وأفادت المصادر عن وقوع عشرات الإصابات بينهم. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن ثلاثة فلسطينيين مسلحين بالرشاشات فتحوا النار على المارة في منطقة فنادق مكتظة بالسائحين. وأضاف أن هناك حوالي 25 إصابة بين الإسرائيليين وهو رقم قابل للارتفاع إذ أن العملية وقعت قبل دقائق فقط.

وقال المراسل إن المسلحين اشتبكوا بعد ذلك مع الشرطة الإسرائيلية التي قدمت وأن المهاجمين الثلاثة استشهدوا. وتعتقد المصادر الإسرائيلية أن المسلحين قدموا من مدينة طولكرم المجاورة. واعتبر مراسل الجزيرة أن نجاح المسلحين الفلسطينيين في اختراق الحواجز الإسرائيلية المكثفة المفروضة على مدينة طولكرم نجاحا فلسطينيا جديدا في كسر نظرية الأمن الإسرائيلي.

وقد واصلت إسرائيل حربها على المخيمات الفلسطينية بعد يوم دام استشهد فيه أكثر من خمسين فلسطينيا في مختلف الأراضي المحتلة حيث توغلت دبابة إسرائيلية على الأقل بعد ظهر اليوم في مخيم الدهيشة للاجئين القريب من بيت لحم بالضفة الغربية.

في غضون ذلك دعت القوى الإسلامية والوطنية الفلسطينية إلى إضراب عام في جميع الأراضي المحتلة، كما أعلن عرب إسرائيل عن إضراب مماثل غدا. في هذه الأثناء وصل وزير الخارجية القطري إلى رام الله للقاء الرئيس عرفات.

فلسطينيون اعتقلهم الجيش الإسرائيلي خارج مخيم طولكرم بالضفة الغربية
وتوغلت الدبابات الإسرائيلية في مخيم الدهيشة فجر أمس ثم انسحبت منه وتمركزت حوله. كما دخل الجيش الإسرائيلي مخيم عايدة في قطاع بيت لحم.

وأكدت القيادة الفلسطينية اعتقال نحو 600 فلسطيني في مخيم طولكرم بالضفة الغربية ودعت أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان إلى التدخل مشبهة ما يحصل في هذا المخيم بالمجازر التي حصلت في مخيمي صبرا وشاتيلا عام 1982.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قد أعلنت أن الجيش الإسرائيلي اعتقل قرابة 600 فلسطيني, بينهم ستون عنصرا في أجهزة الأمن, في مخيم طولكرم الخاضع لسيطرة القوات الإسرائيلية والتي تحتله.

وأفادت مصادر طبية أن فتاة فلسطينية في الرابعة عشرة من عمرها توفيت متأثرة بجروح أصيبت بها في وقت سابق اليوم إثر تعرضها لرصاص إسرائيلي في مخيم للاجئين قرب بيت لحم في الضفة الغربية.

جثمان الشهيد جاد محمود إبراهيم الذي استشهد في قصف إسرائيلي صاروخي لسيارته في مخيم الدهيشة ببيت لحم
وذكر شهود أن نداء سليمان العزة من مخيم العزة القريب من بيت لحم أصيبت بجروح خطيرة في البطن برصاص جنود إسرائيليين متمركزين قرب فندق بارادايز في المدينة المشمولة بالحكم الذاتي والمواجه لمدخل المخيم.
يأتي ذلك في وقت واصل فيه الجيش الإسرائيلي احتلاله لمدينة طولكرم ومخيمها في في حين استأنف الطيران الإسرائيلي غاراته على غزة.

وكان أربعة فلسطينيين استشهدوا في اشتباكات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية اليوم السبت من بينهم عنصرين من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين. واستشهد فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها في مدينة طولكرم في حين استشهدت سيدة فلسطينية حامل عند أحد الحواجز الإسرائيلية.

كما أصيب خمسة فلسطينيين بينهم طفلة في قصف نفذته مروحيات إسرائيلية بالصواريخ لمقري الشرطة والأجهزة الأمنية وسجن غزة المركزي في مدينة غزة وشمالها. وقال مراسل الجزيرة في غزة إن مروحيات الأباتشي استمرت في التحليق فوق القطاع وإطلاق قنابل حرارية.

دعوة للإضراب
من ناحية أخرى دعت السلطة الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية إلى الإضراب العام الشامل يوم غد الأحد في جميع الأراضي الفلسطينية "استنكارا لجريمة حكومة شارون ضد شعبنا الفلسطيني يوم الجمعة الأسود".

أنقاض مقر الشرطة الفلسطينية في مخيم جباليا بعد قصفه جيش الاحتلال له
وكان 50 فلسطينيا على الأقل قد استشهدوا الجمعة، وخلفت المواجهات المتصاعدة في غضون الأيام الأربعة الأخيرة أكثر من مائة شهيد فلسطيني.

على الصعيد نفسه تظاهر عشرات الآلاف من عرب إسرائيل اليوم في سخنين في الشمال ودعوا إلى إضراب عام غدا الأحد احتجاجا على القمع الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وخلال هذا التجمع تضامنا مع الفلسطينيين والانتفاضة رفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا "الاحتلال يعني الإرهاب". ونددوا بصمت الدول العربية حيال هذا الوضع. ونظمت لجنة المتابعة لعرب إسرائيل، الهيئة السياسية الرئيسية لهذه المجموعة التي تمثل نحو 18% من سكان إسرائيل، التظاهرة التي جرت دون حوادث.

من جهة أخرى شارك نحو 400 إسرائيلي في مظاهرة تطالب بإطلاق سراح خمسة من الجنود الإسرائيليين رفضوا الخدمة في الأراضي الفلسطينية. واحتشد المتظاهرون أمام سجن بمدينة عتليت القريبة من حيفا مطالبين بإطلاق السجناء فورا.

كما دعا المتظاهرون الذين ينتمون لليسار الإسرائيلي إلى وقف الحملة العسكرية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة. وكان رفض نحو 52 من ضباط الاحتياط أداء الخدمة في المناطق الفلسطينية قد أحدث ردود فعل قوية في إسرائيل بيد أن القائمة زادت لتضم نحو 320 ضابطا حتى الآن.

بن جاسم يلتقي عرفات

ياسر عرفات يصافح وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أثناء لقائهما في رام الله بالضفة الغربية
وفي رام الله دعا وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني إلى إنهاء أعمال العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين وذلك خلال زيارة تضامن للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر من شهور في رام الله بالضفة الغربية.

ووصل الشيخ حمد مرورا بتل أبيب قادما من القاهرة حيث حضر اجتماعا لوزراء الخارجية العرب. وسلم الوزير القطري خلال زيارته التي تستمر ساعات قليلة رسالة من أمير قطر إلى الرئيس الفلسطيني. وتترأس قطر الدورة الحالية لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

المصدر : الجزيرة + وكالات