أوقفت السلطات اليمنية ثلاثة يمنيين وصوماليا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن، في حين لقي خمسة أشخاص مصرعهم وجرح 15 آخرون في اشتباكات مسلحة بين قبيلتين بمحافظة عمران التي تبعد 50 كلم شمالي العاصمة صنعاء.

فقد قال مسؤول أمني يمني طلب عدم الكشف عن اسمه إن أجهزة الأمن اليمنية تمكنت خلال الأسبوع الماضي من إلقاء القبض على 58 شخصا مطلوبا أمنياً وجميعهم من جنسيات عربية بينهم ثلاثة يمنيين وصومالي تم ضبطهم في محافظة مأرب التي تبعد 170 كلم شرقي العاصمة صنعاء، موضحا أنه تم تسليم المعتقلين إلى جهاز الأمن السياسي للتحقيق معهم.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أعلن في منتصف فبراير/شباط الماضي توقيف 84 شخصا يشتبه في تورطهم في قضية المدمرة الأميركية كول أو الانتماء إلى تنظيمي الجهاد الإسلامي والقاعدة أو غيرهما من التنظيمات الإسلامية.

يشار إلى أن 17 بحارا أميركيا قد لقوا مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول 2000 عندما انفجر قارب مملوء بالمتفجرات بجوار المدمرة كول أثناء رسوها في ميناء عدن جنوبي اليمن للتزود بالوقود.

اشتباكات قبلية

عبد الله الأحمر
من جهة أخرى قتل خمسة أشخاص وجرح 15 آخرون في اشتباكات مسلحة بين قبيلتين بمحافظة عمران التي تبعد 50 كلم شمالي العاصمة صنعاء.

وقال مصدر قبلي رفض الكشف عن هويته إن اشتباكات مسلحة نشبت أمس الأول بين قبيلتي ذو فارع وآل المعمري التابعتين لقبيلة حاشد اليمنية التي يتزعمها الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني ورئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح, أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 15 آخرين بجروح.

وأضاف أن المعارك التي استخدم فيها الطرفان مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لاتزال مستمرة حتى وقت متأخر من مساء أمس، مشيرا إلى أن السلطات اليمنية أرسلت إلى مكان النزاع قرابة خمسين شرطيا لفك الاشتباكات بين الطرفين التي نجمت عن خلاف على قطعة أرض مساحتها 50 فدانا.

وكان مسؤول في الشرطة اليمنية أكد الاثنين الماضي أن أربعة أشخاص قتلوا وأن عشرة آخرين أصيبوا بجروح في اشتباكات بين قبيلتين أخريين هما البحم والتويتي في محافظة إب التي تبعد 130 كلم جنوبي صنعاء.

يذكر أن الاشتباكات المسلحة بين القبائل أو بين قوات الشرطة وعناصر قبلية مسلحة، شائعة في اليمن الذي يتسم ببنية قبلية. ويقدر عدد الأسلحة التي يحملها المدنيون اليمنيون بأكثر من ستين مليون قطعة سلاح, أي بمعدل أكثر من ثلاث قطع سلاح للشخص الواحد.

المصدر : الفرنسية