قوات إسرائيلية في طريقها لدخول طولكرم
ـــــــــــــــــــــــ
إصابة عشرة من طلبة المدارس والمارة بجروح في غارة شنتها مقاتلات إف 16 واستهدفت المقر العام للشرطة الفلسطينية في غزة ـــــــــــــــــــــــ
مروحيات أباتشي تهاجم مقرا للمخابرات قرب الخليل
ـــــــــــــــــــــــ
شارون يرفض في بيان رسمي الانتقادات التي وجهها كولن باول لسياسة القمع التي تنتهجها إسرائيل إزاء الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

أكد مسؤولون في أجهزة الأمن الفلسطينية أن الجيش الإسرائيلي أعاد اليوم الاحتلال الكامل لمدينة طولكرم التي يشملها الحكم الذاتي الفلسطيني ومخيمي طولكرم ونور شمس القريبين. وقد استشهد خمسة فلسطينيين في المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام القوات الإسرائيلية للمدينة والمخيمين.

وأفادت مراسلة الجزيرة أن مخيم نور شمس في طولكرم شهد اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي اجتاحت المدينة بالدبابات صباح اليوم.

سحب الدخان تتصاعد في سماء غزة بسبب القصف الإسرائيلي لمقر الشرطة الفلسطينية
وفي غزة أصيب عشرة من طلبة المدارس والمارة بجروح في غارة شنتها مقاتلات إف 16 الإسرائيلية واستهدفت المقر العام للشرطة الفلسطينية. وذكر مراسل الجزيرة أن القصف الإسرائيلي لغزة استهدف مدينة عرفات للشرطة ومبنى مكونا من أربعة طوابق لشرطة المرور تم تدميره بكامله. وأضاف المراسل أن الطيران الحربي الإسرائيلي يقوم بطلعات مكثفة فوق قطاع غزة.

وكانت الدبابات والجرافات الإسرائيلية قد اجتاحت في وقت سابق بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وفي وقت سابق أصيب عشرة فلسطينيين على الأقل بجروح خطيرة من جراء قصف البحرية الإسرائيلية فجر اليوم لمبان أمنية جنوبي غزة. وقالت مصادر أمنية وطبية إن اثنين من رجال الشرطة الذين أصيبوا بالقصف حالتهما خطيرة.

وقد أطلقت البحرية الإسرائيلية ما لا يقل عن ثلاثة صواريخ وفتحت النار من رشاشات ثقيلة على مبان للشرطة الفلسطينية. وذكر شهود أن الانفجارات القوية والرشقات الغزيرة للرشاشات الثقيلة سمعت في جميع أنحاء غزة.

اغتيال ناشط في الجهاد
وفي تطورات سابقة اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي أحد كوادر جماعة الجهاد الإسلامي في عملية اجتياح لعدد من القرى قرب مدينة جنين في الضفة الغربية، فقد قتلت بالرصاص ناشط الجهاد محمد الأنيني (27 عاما) في اجتياح لقرية سيريس.

جنود فلسطينيون قرب النيران المشتعلة في مقر القوة 17 في بيت لحم إثر تعرضه لقصف مقاتلات إف 16الإسرائيلية
كما أغارت طائرات حربية إسرائيلية على أهداف أمنية فلسطينية في مدينة بيت لحم في ساعة مبكرة من صباح اليوم. وقالت الأنباء إن أربعة صواريخ على الأقل دمرت مبنى يضم مقرا أمنيا ومبنى طبيا عسكريا وأنزلت أضرارا بمنازل قريبة في وسط المدينة.

وأصاب صاروخان على الأقل مقر القوة 17 الحرس الشخصي للرئيس الفلسطيني في بيت لحم.

كما قصفت مروحيات إسرائيلية مقر المخابرات الفلسطينية قرب مدينة الخليل. وكان التصعيد العسكري الإسرائيلي إزاء مدن الضفة والقطاع قد بلغ ذروته أمس بشن غارة جوية بمروحيات أباتشي على مقر الرئيس عرفات في رام الله. وكان عرفات مجتمعا مع مبعوث الاتحاد الأوروبي للشرق الأوسط ميغيل موراتينوس في مكتبه بالطابق الثاني من المبنى الرئاسي حين أصابت الصواريخ الطابق الأول.

وقال مراسل الجزيرة إن المروحيات أطلقت صاروخين على الأقل على مبنى داخل المقر الرئاسي استهدفا القوة 17 المسؤولة عن حراسة عرفات.

وقد أكدت مصادر فلسطينية مسؤولة للمراسل أن القصف لم يستهدف عرفات شخصيا. وكانت إسرائيل قد أعلنت من قبل أنها لا تريد تصفية عرفات جسديا. وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الغارة جزء مما أسماه مكافحة الإرهاب.

شمعون بيريز
اتصال بيريز وعرفات
وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز أنه كان يتحدث هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني مساء أمس عندما أطلقت المروحيات الإسرائيلية صواريخ قرب مكتبه في رام الله. ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم عبارة قالها عرفات لبيريز أثناء الاتصال وهو "شمعون إنني أتعرض للقصف".

وردا على سؤال للإذاعة العامة عن هذا الاتصال رفض بيريز كشف فحواه. وقال بيريز إنه تحقق بعد ذلك من الأمر من وزير الدفاع بنيامين بن إليعازر الذي أكد له أن القصف وقع على بعد 400 متر من مكتب عرفات.

أرييل شارون
شارون يرفض انتقادات باول
في هذه الأثناء رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في بيان رسمي الانتقادات التي وجهها وزير الخارجية الأميركي كولن باول لسياسة القمع التي تنتهجها إسرائيل إزاء الفلسطينيين.

وجاء في بيان رسمي صادر عن رئاسة مجلس الوزراء أن "إسرائيل لم تعلن أبدا الحرب على الفلسطينيين لكنها تشن حربا على المنظمات الإرهابية في إطار حقها بالدفاع عن نفسها". وأضاف البيان أن "السلطة الفلسطينية هي التي أخذت المبادرة لشن هذه الحرب وعندها الوسائل لوقفها لكنها تفضل مواصلة هذه الحرب الإرهابية".

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد أدان علانية أمس سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تجاه الفلسطينيين. وأعرب باول أمام لجنة من الكونغرس الأميركي عن شكوكه بحكمة سياسة شارون التي تستند إلى توجيه ضربات عنيفة إلى الفلسطينيين بدعوى أنها ستدفعهم إلى التخلي عن مهاجمة أهداف إسرائيلية.

وشكك وزير الخارجية الأميركي بإمكانية أن يحقق رئيس الحكومة الإسرائيلية النجاح مع إعلانه الحرب على الفلسطينيين، وقال "إذا أعلنت الحرب على الفلسطينيين وكنت تعتقد أنه يمكنك أن تحل المشكلة عن طريق رؤية فلسطينيين يقتلون.. فإنني لا أعتقد أن هذا سيؤدي إلى أي شيء". وتعتبر هذه أقوى انتقادات أميركية للسياسة الإسرائيلية منذ أن تولت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش السلطة.

ووجه الوزير الأميركي انتقادا إلى عرفات وقال "عليه أن يفعل المزيد ويمكنه أن يفعل المزيد ويجب أن يفعل المزيد" لوقف المواجهات والسيطرة على جماعات المقاومة المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات