المؤتمر الإسلامي يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين
آخر تحديث: 2002/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/21 هـ

المؤتمر الإسلامي يطالب بتوفير حماية دولية للفلسطينيين

جنود إسرائيليون يستعدون لتفجير منزل فلسطيني في مخيم بلاطة أول أمس
دعت منظمة المؤتمر الإسلامي مجلس الأمن الدولي إلى التحرك لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، ووقف العدوان الإسرائيلي الحالي عليه مع إلزام إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية طبقا لقرارات الشرعية الدولية.

وذكر بيان صدر عن الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ومقرها جدة في السعودية أن الأمين العام للمنظمة عبد الواحد بلقزيز بحث آخر التطورات في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال لقائه مع وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث الذي يزور السعودية حاليا.

وأشار البيان إلى أن المحادثات شملت الوسائل التي يتعين اتخاذها على صعيد منظمة المؤتمر الإسلامي "لتفعيل التضامن الإسلامي من أجل وقف العدوان الإسرائيلي وسلوك طريق المفاوضات التي من شأنها أن تؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

وقال البيان إن شعث قام بتسليم الأمين العام للمنظمة رسالة من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تتناول "الوضع الخطير في الأراضي الفلسطينية في ضوء العدوان الشرس الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن شعث عرض على بلقزيز "الوضع المأساوي الذي يعيشه أبناء الشعب الفلسطيني والخسائر الفادحة التي يتكبدونها في الأرواح والممتلكات جراء مواصلة ضرب المنازل والمؤسسات الفلسطينية".

أحد شهداء مجزرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي ارتكبتها أمس أثناء محاول اغتيال لناشط بحركة حماس وراح ضحيتها ستة بينهم ثلاثة أطفال
كما دعا البيان الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي إلى "تقديم جميع أشكال الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني وقيادته وسلطته الوطنية".

ونقل البيان عن بلقزيز قوله "إننا نطالب المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن بوقف العدوان الإسرائيلي وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وإلزام إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية".

وأضاف بلقزيز "أن منظمة المؤتمر الإسلامي إذ تدين بشدة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي تؤكد من جديد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من أجل استرداد حقوقه الوطنية الثابتة المشروعة وفي مقدمتها حقه في الحرية والعودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية قد صعدت مؤخرا من عدوانها داخل الأراضي الفلسطينية بعد قرار صدر بذلك عن حكومة أرييل شارون، وتم تأكيده في اجتماع لها اليوم.

المصدر : وكالات