موسى يعود من ليبيا ويتوجه إلى السعودية
آخر تحديث: 2002/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/20 هـ

موسى يعود من ليبيا ويتوجه إلى السعودية

عبد الله والقذافي وموسى
أعلنت مصادر في جامعة الدول العربية أن الأمين العام للجامعة عمرو موسى سيتوجه اليوم الاثنين إلى السعودية لبحث مبادرة ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

وتابعت المصادر أن موسى سيطلع ولي عهد السعودية على نتائج محادثاته مع الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الذي أكد حضور طرابلس القمة العربية القادمة.

وأضافت المصادر أن زيارة موسى للسعودية هدفها "تعزيز التنسيق بين الجامعة والمسؤولين السعوديين من أجل ضمان الحصول على الدعم العربي الكافي للأفكار السعودية وكيفية طرحها على جدول أعمال القمة العربية المقرر عقدها في بيروت في 27 و28 من الشهر الحالي".

وكان موسى أكد أمس الأحد أن ليبيا ستشارك في القمة وذلك لدى عودته منها عقب لقائه مع العقيد القذافي. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن موسى قوله إن ليبيا ستشارك أيضا في اجتماع وزراء الخارجية العرب المرتقب عقده في 9 و0 مارس/آذار بمقر الجامعة العربية في القاهرة.

وأوضح موسى أنه "استمع خلال محادثاته مع العقيد الليبي إلى تقييمه للوضع في المنطقة بشكل عام والموضوعات المتعلقة بالإعداد لقمة بيروت بما في ذلك ملف العراق", مشيرا إلى أن لقاءه مع العقيد القذافي "تناول التطورات المتعلقة بالنزاع العربي الإسرائيلي والأفكار التي طرحها القذافي أمام المؤتمر الشعبي الليبي وكذلك المبادرة التي أعلنها الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد السعودية". ونقلت الوكالة عن موسى قوله إن "قائد الثورة الليبية أكد أهمية استمرار التشاور في المرحلة القادمة لما تتسم به من دقة وخطورة".

وكان دبلوماسي لدى الجامعة العربية في القاهرة ذكر أن زيارة موسى العاجلة إلى ليبيا جاءت لاحتواء الوضع بعد أن هدد الزعيم الليبي في خطاب عام بانسحاب طرابلس من الجامعة العربية التي أصبحت كما قال "لعب عيال". وسبق لليبيا أن هددت عام 1998 بالانسحاب من الجامعة بسبب تصرف الدول الأعضاء إزاء قضية لوكربي. وعادت طرابلس عن قرارها إثر زيارة قام بها الأمين العام السابق عصمت عبد المجيد.

في سياق متصل قال مصدر مسؤول في الجامعة إن جدول أعمال القمة الذي أعدته الأمانة العامة للجامعة بالتشاور مع لبنان والأردن -الرئيس الحالي للقمة- "سيخضع لتغييرات جوهرية في ضوء الأفكار العربية المطروحة حاليا سواء تلك الخاصة بالأمير عبد الله أو بالعقيد القذافي". وختم المصدر قائلا إنه "ستتم بلورة كيفية عرض هذه الأفكار على القمة في ضوء المشاورات التي يجريها الأمين العام".

يذكر أن القذافي قال أمام القادة العرب في جلسة مغلقة خلال قمة عمان أواخر مارس/آذار من العام الماضي إنه لا مانع لديه من اعتراف العرب بإسرائيل إذا استجابت الأخيرة لثلاثة شروط هي "عودة الفلسطينيين إلى الأراضي المحتلة، ونزع أسلحة الدمار الشامل، وحل مسألة القدس". وأضاف أن الأمر لن يقتصر وقتها فقط على الاعتراف بإسرائيل بل "لا مانع لدي من أن تنضم إسرائيل عندها للجامعة العربية".

المصدر : وكالات