موسى يبحث مع الأمير عبد الله المبادرة السعودية
آخر تحديث: 2002/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/20 هـ

موسى يبحث مع الأمير عبد الله المبادرة السعودية

عمرو موسى
أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى محادثات في جدة مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز بشأن مبادرة السلام التي أطلقها. وأكد بعد عودته إلى القاهرة أنه لا يوجد تناقض بين المبادرات العربية المتعلقة بحل مشكلة الشرق الأوسط. وكان موسى قد أعلن في القاهرة أنه سيطلع الأمير عبد الله على نتائج زيارته الخاطفة إلى ليبيا ومحادثاته مع الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن اللقاء تناول الوضع في منطقة الشرق الأوسط والأراضي العربية المحتلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية "وما يتعرض له الشعب الفلسطيني على أيدي القوات الإسرائيلية من حصار وتقتيل".

وأضافت الوكالة أن الأمير عبد الله وموسى بحثا في لقائهما الذي حضره وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في "الرؤى والأفكار التي طرحها الأمير عبد الله بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط ومجمل الأوضاع الراهنة على الساحات العربية والإسلامية والدولية".

ولم تورد الوكالة أي تفاصيل أخرى عن مضمون المحادثات التي حضرها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ورئيس أجهزة الاستخبارات السعودية الأمير نواف بن عبد العزيز.

سعود الفيصل
وقال بيان صادر عن الجامعة العربية في القاهرة إن سعود الفيصل أكد أن "الطرح السعودي يهدف إلى البناء على ما أكدته الدول العربية على مستوى القمة من أن السلام خيار إستراتيجي وضرورة الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي العربية المحتلة، ومبدأ الأرض مقابل السلام".

وقال الوزير السعودي إن المبادرة التي طرحتها بلاده تهدف إلى التأكيد للرأي العام العالمي على الرغبة العربية في التوصل إلى سلام شامل وعادل يقوم على الشرعية الدولية", وأضاف أن المملكة ستتقدم بهذا الطرح إلى القمة العربية المقبلة في بيروت.

وتنص المبادرة التي طرحها ولي العهد السعودي على انسحاب إسرائيلي شامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية, مقابل تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل.

وقال موسى في تصريحات للصحفيين بعد وصوله القاهرة إنه لا يوجد "أي تناقض" بين المبادرات العربية المطروحة من أجل التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط، في إشارة منه إلى المبادرتين السعودية والليبية.

وأوضح الأمين العام أن المشاورات العربية الجارية حاليا بشأن الأفكار المطروحة تستهدف الخروج برأي عربي مشترك قبيل انعقاد القمة العربية القادمة في بيروت.

وكان عمرو موسى قد أعلن في القاهرة أنه سيطلع الأمير عبد الله على نتائج زيارته الخاطفة إلى ليبيا ومحادثاته مع الزعيم الليبي معمر القذافي بشأن الأفكار التي أعلنها أمام مؤتمر الشعب العام بشأن تسوية الصراع العربي الإسرائيلي.

وجاءت زيارة الأمين العام إلى ليبيا بعد أن هدد القذافي بانسحاب بلاده من الجامعة العربية. وأكد عمرو موسى بعد عودته من ليبيا أنها ستشارك في القمة العربية المقرر عقدها يومي 27 و28 مارس/ آذار الجاري في بيروت.

المصدر : وكالات