عراقيون يتظاهرون في بغداد
احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين

تصاعدت الاحتجاجات في الدول العربية والغربية على الاعتداءات التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وقيادته. ودعت مظاهرات شهدتها عدة دول عربية وغربية إلى تحرك الجيوش العربية لنجدة الفلسطينيين، كما شهدت بلجيكا وألمانيا مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين في حين قرر البرلمان في إقليم بروكسل قطع علاقاته مع إسرائيل.

العراق
فقد شهدت العاصمة بغداد وعدة مدن عراقية أخرى لليوم الثاني على التوالي مظاهرات عبر خلالها المتظاهرون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني واحتجاجهم على العملية العسكرية التي أمر بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بحق الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية ممثلة في الرئيس ياسر عرفات.

وشارك في هذه المظاهرات الجامعات العراقية ونقابات العمال والمكاتب المهنية والشعبية والمقرات الحزبية بحضور كبار المسؤولين في حزب البعث العراقي الحاكم. وقالت وكالة الأنباء العراقية إن مظاهرات حاشدة خرجت في محافظات البصرة ونينوى وبابل وواسط وديالي.

وأضافت الوكالة أن "أبناء الشعب العراقي عبروا في تجمعاتهم ومسيراتهم الحاشدة عن استنكارهم لجرائم الإرهابي شارون وعصابته ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل"، وأوضحت أن المتظاهرين الذين حملوا صورا للرئيس صدام حسين وأعلاما عراقية وفلسطينية ولافتات تندد بالمذابح الوحشية التي يرتكبها جيش الاحتلال في فلسطين أكدوا استعدادهم لحمل السلاح والمساهمة في تحرير مدن فلسطين وعلى رأسها القدس.

المحامون المصريون ينددون أمام نقابتهم وسط القاهرة بالعدوان الإسرائيلي
مصر
كما شهدت القاهرة اليوم الأحد ولليوم الثاني على التوالي أيضا مظاهرات طلابية في عدد من الجامعات طالبت القادة العرب بفتح الجبهات للمشاركة في الدفاع عن فلسطين تجاه العدوان الإسرائيلي الغاشم.

وندد المتظاهرون بإسرائيل والولايات المتحدة. وقال مصدر بالشرطة إن نحو عشرة آلاف طالب تظاهروا داخل أسوار جامعة الأزهر في القاهرة، في حين سير نحو سبعة آلاف طالب مظاهرة في جامعة عين شمس, وقام نحو سبعة آلاف بمسيرة داخل حرم جامعة الإسكندرية, وستة آلاف في كفر الشيخ، وتجمع نحو أربعة آلاف داخل حرم جامعة المنوفية. وأشار المصدر إلى اشتراك عدد من أساتذة الجامعات في هذه المظاهرات.

وخرج تلاميذ المدارس الإعدادية والثانوية في بعض الأحياء في تظاهرات عفوية ضمت العشرات، ورشق المشاركون في إحداها بالحجارة مطعم "ماكدونالدز" للوجبات السريعة في ميدان المساحة الواقع في منطقة الدقي بالجيزة إلا أن قوات الشرطة سرعان ما فرقتهم.

وأصدرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بيانا تلقت الجزيرة نت نسخة منه دعت فيه الدول العربية إلى فتح باب الجهاد للذود عن الأرض والعرض والحق والكرامة. وأشاد البيان بصمود وشجاعة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر في مقره برام الله.

أردنيون يحرقون العلم الإسرائيلي
أثناء تظاهرة غاضبة في مخيم البقعة

الأردن
وفي الأردن أدانت الحركة الإسلامية الأردنية اليوم الصمت العربي تجاه الحملة العسكرية الإسرائيلية العدوانية على الفلسطينيين وطالبت الدول العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل بقطع روابطها الدبلوماسية والتجارية معها.

وطالب حزب جبهة العمل الإسلامي أكبر الأحزاب الأردنية في بيان وزعه اليوم بإلغاء كل مبادرات التسوية مع إسرائيل بما فيها مبادرة السلام العربية التي أقرتها مؤخرا القمة التي عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت. وأدان الحزب في بيانه "الصمت العربي والإسلامي والتخاذل عن نصرة إخوة الدم والعقيدة أمام العدوان الهمجي ضد الأهل في فلسطين"، وطالب بضرورة تقديم كل أشكال الدعم الفوري للشعب الفلسطيني والانتفاضة واستخدام سلاح البترول للضغط على الولايات المتحدة لوضع حد لانحيازها الكامل لإسرائيل. وطالب الحزب "بإطلاق حرية الجماهير العربية والإسلامية للتعبير عن مواقفها المؤيدة للشعب الفلسطيني".

وشهد مخيم البقعة -وهو أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن- أمس أبرز الاحتجاجات في الأردن حيث خرج المئات من أهالي المخيم يلوحون بالأعلام الفلسطينية ويرفعون الشعارات المؤيدة للرئيس الفلسطيني.

وجدد المتظاهرون تأكيد حقهم في العودة ورفضهم للتوطين أو التعويض, وعبروا في المسيرة التي نظمها تحالف القوى الوطنية والإسلامية عن استنكارهم للصمت العربي إزاء العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

كما هددت مجموعة سرية تطلق على نفسها اسم "الضباط الأحرار الأردنيين" اليوم الأحد بقصف مدن إسرائيلية إذا لم توقف إسرائيل اعتداءاتها الغاشمة على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأعلنت المجموعة في بيان صادر عنها في عمان "صواريخنا التي بين يدينا يصل مداها إلى ثلاثين كيلومترا وهي من طراز مصباح1 وستدمر بيوت الصهاينة على رؤوسهم كما يتم تدمير بيوت الفلسطينيين". ويحمل البيان توقيع "القيادة العسكرية الأردنية للضباط الأحرار الأردنيين" التابعة لـ"حركة المقاومة الإسلامية الأردنية المجاهدة".

وطالب البيان "الكيان الصهيوني ومن يدعمه بإيقاف الهجوم الغاشم فورا، وكذلك نحذر القيادة الصهيونية من المساس بالرئيس الفلسطيني عرفات أو بأي قيادات أخرى وطنية وإسلامية".

وحذر البيان "في حال لم يتوقف هذا العدوان الغاشم ستكون المدن الصهيونية الآتية الهدف الأول للقصف بالصواريخ كمرحلة أولى وهي إيلات وطبريا وبيسان وسمخ". وأضاف البيان "نطمئن أهلنا وشعبنا المسلم الفلسطيني أننا معكم في الأردن ولن نترككم وسترون بأعينكم ما يثلج صدوركم".

مظاهرات في أوروبا
من ناحية أخرى شهدت بلجيكا مظاهرات احتجاج على الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة كما قرر برلمان إقليم بروكسل قطع علاقاته مع إسرائيل احتجاجا على الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وكان برلمان إقليم فلاندرز البلجيكي قد أعلن قطع علاقاته أيضا مع إسرائيل لنفس السبب. وفي أثينا احتج وفد من النواب اليونانيين من جميع التيارات أمام السفارة الإسرائيلية وأعربوا عن قلقهم لمصير الرئيس الفلسطيني وطالبوا بانسحاب القوات الإسرائيلية من رام الله.

وفي ألمانيا نظم مئات المتظاهرين -بينهم فلسطينيون- أمس مسيرة اخترقت وسط برلين وأشعلوا النار في العلم الإسرائيلي منددين بالعدوان على الشعب الفلسطيني. وردد المتظاهرون هتافات تقول "شارون قاتل وفاشي" و"لتخرج إسرائيل من فلسطين" و"إسرائيل قاتلة الأطفال". كما تظاهر الآلاف في فرنسا أمس تعبيرا عن دعمهم للشعب الفلسطيني والانتفاضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات