اقتحم مسلحون الليلة الماضية محطة للشرطة في العاصمة الصومالية واستولوا على أسلحة رجال الأمن الموجودين فيها. وقال شهود عيان إن المهاجمين الذين كانوا مسلحين ببنادق آلية وقاذفات صواريخ مضادة للدبابات وصلوا إلى محطة سوقا دايا في ست عربات ثم أجبروا رجال الأمن الثمانية والعشرين فيها على تسليم أسلحتهم.

وقال أحد الشهود "سيطر المهاجمون على رجال الشرطة الذين لم يبدوا أية مقاومة"، وأضافوا أن العملية لم تسفر عن أية إصابات لكن المهاجمين لاذوا بالفرار بعد أن استولوا على جميع الأسلحة التي كانت بحوزة رجال الأمن.

وتقول مصادر مطلعة إن المهاجمين من أنصار موسى سودي يلاهو وبشير راغ وهما من قادة الفصائل الصومالية الذين لم يعترفوا بسلطة الحكومة الوطنية الانتقالية في الصومال التي أسست قوات للشرطة في البلاد.

وينتمي يلاهو إلى مجلس المصالحة الصومالي وهو تحالف يضم عددا من أمراء الحرب المعارضين للحكومة الانتقالية ويستمد الدعم من إثيوبيا المجاورة. وتعاني الصومال من غياب حكومة فاعلة منذ سقوط نظام محمد سياد بري عام 1991م.

المصدر : الفرنسية