عرفات يتحدث بالهاتف من مكتبه في رام الله أمس
قطع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اتصالا هاتفيا مع مراسلة قناة CNN الأميركية كريستيان أمانبور بعد أن أثارت غضبه عندما سألته ما إذا كان سيبدي المزيد من التشدد تجاه الناشطين الفلسطينيين أم لا. وصاح الرئيس الفلسطيني في وجه الصحفية التي فوجئت بغضب الرئيس "عليك أن تكوني أكثر دقة عندما تتوجهين بالحديث إلى الجنرال ياسر عرفات".

وكانت أمانبور طلبت من عرفات ردا على تصريحات وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي دعاه إلى المزيد من الصرامة تجاه الهجمات المناهضة لإسرائيل مؤكدا أنها تمثل سبب الأزمة في الشرق الأوسط. وقال عرفات "هل أنت تسألينني لأي سبب أنا محاصر؟ إنك حقا صحفية رائعة" طالبا منها أن "تحترم مهنة" الصحافة.

وصاح عرفات وهو يكاد ينفجر من الغيظ "إنك بهذه الأسئلة تغطين الأعمال الإرهابية والجرائم التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، كوني منصفة"، وقال أخيرا "لا تعيدي هذا الخطأ, شكرا وإلى اللقاء" ثم أقفل الخط.

وأعلن عرفات في المقابلة نفسها أن الجنود الإسرائيليين دمروا سبعة من المباني الثمانية التي تمثل مجمع "المقاطعة" الذي يضم المقر العام للرئيس عرفات. وقال "إنهم يستخدمون كل أنواع الأسلحة الأميركية ضدنا, (طائرات) إف-16 و(دبابات) ميركافا والقذائف والقنابل والمدفعية".

وفي رد على سؤال عما إذا كان الإسرائيليون يسعون إلى قتله قال "ماذا تعتقدون أنهم يفعلون بقصفنا منذ 24 ساعة؟ هل من باب الصدفة؟ إنه إرهاب الاحتلال الحقيقي".

المصدر : الفرنسية