توجان الفيصل
قال مصدر قضائي إن السلطات الأردنية أعادت توقيف النائبة السابقة توجان الفيصل بعد يومين من الإفراج عنها إثر احتجازها لأكثر من أسبوعين بتهمة المس بهيبة الدولة والإساءة إلى أفرادها. وأضاف المصدر أن السلطات لم تعط أسبابا لتوقيفها الذي جاء عشية مؤتمر صحفي كانت فيصل تعتزم عقده في منزلها السبت لشرح ظروف توقيفها والاتهامات التي وجهت إليها, كما أوضحت النائبة السابقة في بيان.

وكان مصدر قضائي أكد الأربعاء الماضي أن المدعي العام أبقى على التهم الموجهة إلى توجان الفيصل, أول أردنية تنتخب نائبة في البرلمان الأردني لدورة 1993-1997. وأفرج المدعي العام عن النائبة السابقة بكفالة شخصية قدمها عدد من وجهاء الشركس الأردنيين الذين تنتمي إليهم توجان الفيصل.

وكان المدعي العام أمر السبت الماضي بنقل النائبة السابقة إلى المستشفى إثر تدهور حالتها الصحية نتيجة لإضرابها عن الطعام منذ توقيفها في 16 من هذا الشهر.

تجدر الإشارة إلى أن تهمة "المس بهيبة الدولة والإساءة إلى أفرادها" وجهت إلى توجان عندما بعثت برسالة إلى الملك عبد الله الثاني اتهمت فيها مسؤولين متنفذين بالاستفادة المالية من قرار حكومي صدر مؤخرا بزيادة رسوم التأمين على السيارات بنسبة 100%, كما وجهت إليها تهمة " إذاعة أنباء في الخارج من شأنها أن تنال من هيبة الدولة أو مكانتها".

المصدر : الفرنسية