قصف جوي إسرائيلي على قرية كفار شوبا جنوب لبنان
حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر سوريا ولبنان من أن إسرائيل "ستدافع عن نفسها" إذا استمرت هجمات حزب الله. يأتي ذلك في أعقاب تبادل لإطلاق بين قوات الاحتلال ومقاتلي حزب الله عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقال بن إليعازر في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن "جوابنا هو رسالة إلى سوريا.. على الحكومتين السورية واللبنانية أن تعرفا أنه إذا استمر ذلك (هجمات حزب الله) فإنه سيكون علينا أن ندافع عن أنفسنا". وأضاف "لا نريد جبهة جديدة, لا نريد تصعيدا, لكن هذه العملية ما كانت لتحصل بدون ضوء أخضر من سوريا".

وأطلق حزب الله النار في وقت سابق اليوم على مواقع إسرائيلية في قطاع مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل في جنوب لبنان قرب الحدود بين البلدين. وقد ردت إسرائيل بغارات جوية وقصف مدفعي. وقال حسن عز الدين المسؤول بحزب الله في لقاء مع الجزيرة إن الهجمات أصابت دبابة ميركافا وألحقت بها أضرارا، كما أصابت مركبتي رادار إضافة إلى تدمير برجين للمراقبة ورادار للأفراد. وأضاف أن المواجهات مازالت مستمرة.

وقام الطيران الإسرائيلي بعد ذلك بالإغارة على أهداف في جنوب لبنان واستهدف أحياء في قرية كفار شوبا القريبة من مزارع شبعا الواقعة على الحدود بين لبنان وإسرائيل وهضبة الجولان السورية. كما تدخلت المدفعية الإسرائيلية البعيدة المدى بالقصف وسقطت قذائفها للمرة الأولى منذ انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في مايو/أيار 2000 في منطقة حاصبيا على بعد عشرة كيلومترات من الحدود الدولية اللبنانية الإسرائيلية.

وأعلن وزير الخارجية اللبناني محمود حمود أمام الصحفيين أن ما يجري على الحدود اللبنانية الإسرائيلية إنما هو نتيجة الاحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا التي يسعى لبنان إلى استعادتها.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قال إن قواته التي لعبت الدور الأول في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي "لن تبقى مكتوفة الأيدي إذا تعرض الفلسطينيون لحرب إبادة".

المصدر : الجزيرة + وكالات