أسير عراقي يعانق أخاه بعد أن أفرج عنه في إطار عملية تبادل الأسرى (أرشيف)
أعلن في بغداد ان مسؤولين عراقيين وإيرانيين سيعقدان جولة جديدة من المباحثات بشأن المفقودين من الجانبين يوم بعد غد الثلاثاء في منطقة خسروي الإيرانية على الحدود بين البلدين.

وقال مسؤول في الخارجية العراقية في بيان وزع اليوم إن المسؤولين سيدققون في المعلومات المتبادلة بين الجانبين بشأن المفقودين من الذين توفرت عنهم أدلة وشواهد وتقديم الإجابات النهائية بصددها".

وسيتابع المسؤولون في اجتماع اللجنة العراقية الإيرانية العراقية المشتركة تنفيذ ما تم الاتفاق عليها في محضر اجتماع اللجنة السابق في بغداد.

وكانت إيران قد أطلقت الشهر الماضي سراح 200 أسير عسكري عراقي كانت تحتجزهم لأكثر من عقد من الزمن، وتعتبر هذه الدفعة الأولى من بين 697 أسيرا وعدت إيران بإعادتهم إلى العراق.

أما السجناء الآخرون وعددهم 500، فيتوقع إطلاق سراحهم قريبا وهم ممن اعتقلوا إبان الحرب العراقية الإيرانية. وأطلق العراق من جانبها سراح 50 إيرانيا قال إنهم ليسوا أسرى حرب بل سجنوا لجرائم مالية أو للبقاء داخل البلد بصورة غير شرعية.

يذكر أن نحو مليون عراقي وإيراني قتلوا أثناء الحرب التي استمرت ثماني سنوات، كما وقع آلاف الأسرى من الجانبين.

ولا يزال الطرفان يختلفان على عدد سجناء أي منهما لدى الآخر، إذا تنفي إيران ما يقوله العراق بأنها تعتقل 29 ألف عراقي، وتقول بغداد أيضاً إن 60 ألف من جنودها لا يزالون مفقودين.  وتتهم إيران العراق من جانبها بأنه يعتقل 3000 من جنودها لكن بغداد تنفي وجود أي أسرى عراقيين لديها.

المصدر : الفرنسية