إسرائيل تقصف بيت لحم ردا على عملية القدس
آخر تحديث: 2002/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: العبادي يقول لتيلرسون إن فصائل الحشد الشعبي هي أمل العراق والمنطقة
آخر تحديث: 2002/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/19 هـ

إسرائيل تقصف بيت لحم ردا على عملية القدس

شرطي إسرائيلي في موقع الانفجار
ـــــــــــــــــــــــ
الولايات المتحدة تدين العملية بشدة وتقول إن مثل هذه الأعمال ليس من شأنها إلا إلحاق الضرر بمصالح الشعب الفلسطيني وآماله في مستقبل أفضل
ـــــــــــــــــــــــ

العثور على جثة ضابط إسرائيلي مسؤول عن أمن المستوطنات مقتول بالرصاص قرب بيت لحم، وكتائب شهداء الأقصى تتبنى مقتله ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تزعم اكتشاف أول مصنع لإنتاج صواريخ القسام أثناء عمليات تفتيش في مخيم بلاطة بنابلس ـــــــــــــــــــــــ

قصفت مروحيات أباتشي الإسرائيلية مبنى يضم مجمع الأجهزة الأمنية الفلسطينية في بيت لحم بالصواريخ بعد ساعات قليلة من العملية الفدائية التي نفذها أحد مقاتلي كتائب شهداء الأقصى في القدس الغربية. وسبق الغارات توغل لقوات إسرائيلية مدرعة وراجلة في بلدة يطا بجنوب الخليل.

مجموعة من اليهود المتدينين يشاهدون موقع الانفجار في القدس
وأشار شهود عيان إلى أن مجموعة من الدبابات والآليات المدرعة وقوات المشاة قد تقدمت تحت ستار كثيف من النيران في قلب منطقة السلطة الفلسطينية في البلدة, وأن اشتباكات تواصلت بينها وبين المقاتلين وقوات من الأمن الفلسطيني, ولم يعرف حتى الآن عدد الإصابات في الجانبين.

وكان فدائي متنكر بلباس حاخام قد فجر نفسه في أحد أحياء القدس الغربية فأوقع عشرة قتلى إسرائيليين وجرح العشرات. وأعلنت كتائب شهداء الأقصى أن الفدائي أحد عناصرها وأنه في التاسعة عشرة من العمر من بيت لحم واسمه أحمد ضراغمة الشوعاني.

واشنطن والسلطة تدينان
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "تدين الولايات المتحدة بأشد لهجة ممكنة هذا العمل الإرهابي المشين". وأضاف أن "مثل هذا القتل للمدنيين الأبرياء لا يمكن تبريره وليس من شأنه إلا إلحاق الضرر بمصالح الشعب الفلسطيني وآماله في التقدم نحو مستقبل أفضل". وقال "نحن ندعو رئيس المنظمة عرفات والسلطة الفلسطينية لبذل كل جهد ممكن للتصدي للإرهابيين المسؤولين عن هذه الإعمال الإجرامية ووقفهم".

وأدانت السلطة الفلسطينية الهجوم الفدائي وحملت إسرائيل مسؤولية تصاعد أعمال العنف في الآونة الأخيرة. وقالت السلطة الفلسطينية في بيان "إن السلطة الوطنية الفلسطينية أدانت وتدين بكل وضوح أية عمليات تستهدف المدنيين سواء كانوا إسرائيليين أو فلسطينيين بما في ذلك العملية التي تمت مساء (السبت).. بوسط حي للمتدينين في مدينة القدس".

جنود إسرائيليون يستعدون لتدمير منزل في مخيم بلاطة
وانتقدت السلطة الفلسطينية في بيانها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بسبب سياستها العدوانية المستمرة على الشعب الفلسطيني. وسارعت إسرائيل لتحميل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسؤولية العملية. وقال رعنان غيسين الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "السلطة الفلسطينية تتحمل المسؤولية كاملة" عن الهجوم الذي وقع في حي بيت إسرائيل الذي يسكنه يهود متدينون.

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أرييه ميكيل إن الهجوم كان نتيجة "الإستراتيجية التي يتبعها عرفات"، وأوضح أن عرفات أعطى الضوء الأخضر لكل المنظمات الفلسطينية للقيام بمثل هذه العمليات.

وفي سياق متصل نقل التلفزيون الإسرائيلي عن مصادر في الشرطة قولها إنه عثر على جثة إسرائيلي مقتول بالرصاص على طريق قرب مدينة بيت لحم المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية. وأعلنت كتائب الأقصى المسؤولية عن مقتله. وقال مراسل الجزيرة إن القتيل ضابط مسؤول عن أمن المستوطنات الإسرائيلية. وأوضحت الشرطة الإسرائيلية أن القتيل كان يقود دراجة نارية في منطقة صحراوية عندما تعرض للهجوم.

جندي إسرائيلي يعرض عددا من صواريخ القسام/2 عثر عليها سابقا (أرشيف)
مصنع صواريخ قسام
في غضون ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي اكتشاف أول مصنع لإنتاج صواريخ القسام أثناء عمليات تفتيش في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في نابلس الذي يحتله منذ يوم الخميس.

وأعلن الناطق باسم الجيش في بيان أنه "تم اكتشاف مصنع لإنتاج صواريخ القسام عثر فيه على صاروخ جاهز للإطلاق وصواريخ أخرى قيد الصنع". وأضاف أن "هذا أمر ينطوي على دلالات كثيرة، لقد أوقفنا شاحنة كانت تنقل هذه الصواريخ قبل ذلك, لكنها المرة الأولى التي نكتشف مصنعا".

وكان جيش الاحتلال أعلن أنه اعترض في السادس من فبراير/شباط شاحنة محملة بصواريخ من هذا النوع. ويراوح مدى هذه الصواريخ اليدوية الصنع والضعيفة القوة ما بين خمسة وثمانية كيلومترات وهي لا تصيب الهدف بدقة.

وهددت إسرائيل الفلسطينيين بعمليات رد على نطاق واسع إذا أطلقوا هذه الصواريخ من الضفة الغربية. وأضاف المتحدث أن "مخيم بلاطة هذا هو مركز الإرهاب في الضفة الغربية". كما أعلنت إسرائيل العثور على معدات لإنتاج قنابل في شقة وعلى شاحنة من المتفجرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات