مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في
مخيم البقعة للاجئين (أرشيف)
خرجت مظاهرات شعبية غاضبة في عدد من الدول العربية بعد صلاة الجمعة تضامنا مع الفلسطينيين بعد أن صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلية من عدوانها بهجومها على مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

فقد فرقت قوات مكافحة الشغب الأردنية بالقوة مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين قبل الاقتراب من السفارة الإسرائيلية في العاصمة عمان. وقالت مراسلة الجزيرة إن الشرطة منعت المظاهرة من التوجه صوب السفارة. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو اعتقالات، غير أن الشرطة صادرت أفلام عدد من مصوري الصحافة في الموقع الذي انتشرت فيه عشرات العربات المصفحة.

كما خرجت مظاهرتان كبيرتان في مخيمي البقعة والوحدات للاجئين الفلسطينيين، وأطلقت قوات الشرطة في الأردن الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من المحتجين في المخيمين لمنعهم من الخروج من هذه التجمعات السكنية، في حين رشقهم المتظاهرون بالحجارة. وقال شهود عيان إن المتظاهرين الذي هتفوا بالموت لإسرائيل ونددوا بالصمت العربي إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني تفرقوا بعد ذلك بسلام.

لبنان

فلسطينيون يتظاهرون تأييدا لعرفات في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا بجنوب لبنان
وفي لبنان خرج آلاف اللاجئين الفلسطينيين من المخيمات بعد صلاة الظهر إلى الشوارع للتنديد بالعدوان الإسرائيلي وطالبوا رجال المقاومة الفلسطينية بشن هجمات مسلحة على الإسرائيليين. وهتف بعض المتظاهرين من بين ألفي متظاهر تقريبا خرجوا في مدينة صور الجنوبية يطالبون حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) بضرب الإسرائيليين في أي مكان وبتفجير حافلات.

وخرج آلاف الفلسطينيين في مسيرات مماثلة في مخيمات اللاجئين في بيروت وطرابلس ورفع كثيرون منهم صور عرفات، فقد جاب أكثر من ثلاثين ألف متظاهر طرقات مخيمات الرشيدية والبرج الشمالي والبص وعين الحلوة في جنوب لبنان. وشارك نحو عشرين ألف لاجئ في تظاهرات جابت طرقات مخيمات صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة في ضواحي بيروت في حين كان نحو ستة آلاف لاجئ يجوبون طرقات مخيم البداوي بالقرب من طرابلس كبرى مدن شمال لبنان.

مصر

مصريات يتظاهرن داخل جامع الأزهر في القاهرة عقب صلاة الجمعة احتجاجا على العدوان الإسرائيلي
وفي جامع الأزهر وبعد أن استمع المصلون لخطبة الجمعة، تظاهر أكثر من ثلاثة آلاف مصل في قاعة الجامع ودعوا للجهاد ضد إسرائيل. كما تجمعت حوالي أربعة آلاف امرأة في حرم الجامع قبل أن يتفرقوا بنظام.

وردد المتظاهرون هتافات معادية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، ورددوا شعارات مؤيدة للفلسطينيين وطالبوا الحكومة المصرية بإعلان الجهاد ضد إسرائيل. وحث المتظاهرون مصر، أول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل، أن تقطع علاقاتها مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي. ونشرت قوات مكافحة الشغب في محيط الأزهر وغالبية المساجد في مصر خشية وقوع اضطرابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات