شنت إسرائيل عملية عسكرية واسعة اقتحمت خلالها مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله وأطلقت النار على مكتب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. ويقول مساعدو عرفات إن حياته باتت معرضة للخطر. وقد أسفرت عملية الاجتياح لرام الله التي بدأت منذ الصباح الباكر عن استشهاد وجرح عشرات الفلسطينيين، واحتلال معظم مباني السلطة الفلسطينية في المدينة. وجاء الهجوم عقب إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون بداية ما أسماه عملية عزل عرفات.

الرئيس ياسر عرفات في مكتبه برام الله يتحدث عبر
الهاتف قناة الاتصال الوحيدة له مع العالم الخارجي
الدبابات الإسرائيلية تبدأ توغلها في رام الله
طابور من الدبابات الإسرائيلية في طريقه لمقر الرئيس الفلسطيني
حاملة جنود إسرائيلية تتقدم لاحتلال رام الله
دبابات إسرائيلية تتمركز خارج مقر عرفات
شوارع رام الله كما بدت في الصباح خالية من المارة
الآليات الإسرائيلية تتوغل داخل الأزقة
جنديان إسرائيان يتخذان مواقع لهما في المدينة
فلسطيني قتله الجنود الإسرائيليون وتبدو جرافة للاحتلال تدمر حائط مقر الرئاسة
ثغرة أحدثتها الجرافات الإسرائيلية في حائط مقر عرفات قبل اقتحامه
جندي إسرائيلي يراقب من دبابته
فلسطينيون ينقلون أحد المقاومين بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال
مسلح فلسطيني استشهد برصاص قناص إسرائيلي أثناء الاشتباكات
مسلح فلسطيني يطلق النار في مواجهة القوات الإسرائيلية

المصدر : الجزيرة + رويترز