أعلن مصدر في الشرطة المصرية أن النائب العام قرر الخميس إحالة ثلاثة من الضباط وأحد عناصر الشرطة إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة ممارسة التعذيب بحق مشتبه به حتى الموت.

وأضاف المصدر أن النيابة تتهم الأربعة بتعذيب اثنين من المتهمين لإجبارهما على الاعتراف بسرقة سيارات مما تسبب في وفاة أحدهما وإصابة الآخر بجروح بالغة.

وكانت نيابة ضاحية مدينة نصر, شمالي شرقي القاهرة, أمرت في العاشر من الشهر الحالي بتوقيف اثنين من ضباط جهاز المباحث هما الرائد ماهر الدربي ومعاونه النقيب أشرف جوهر بسبب إقدامهما في فبراير/ شباط الماضي على احتجاز المواطنين اللذين اشتبه بارتكابهما عددا من السرقات في المنطقة.

وأكدت النيابة في ذلك الوقت تعرض المواطنين إلى الضرب المبرح مما أدى إلى وفاة أحدهما وإلقاء جثته في منطقة الجيزة بالقرب من منزله.

وقال المصدر إن التحقيقات الجارية كشفت ضلوع العقيد جمال فؤاد رئيس قسم مباحث سرقة السيارات في التعذيب الأمر الذي أدي إلى توقيفه هو أيضا مع أحد عناصر الشرطة.

وتابع أن وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي أمر بإيقاف الأربعة عن العمل حتى تبت المحكمة بمصيرهم. وغالبا ما تندد منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بالتعذيب والمعاملة السيئة في مراكز الشرطة المصرية والسجون.

المصدر : الفرنسية