عرفات يلقي كلمته عبر شاشة قناة الجزيرة

وجه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كلمة عبر قناة الجزيرة كان من المفترض أن يلقيها أمام القمة بواسطة الأقمار الاصطناعية، لكنها حجبت لأسباب لم تعرف حتى الآن. وأكد عرفات في كلمته ترحيبه بالمبادرة السعودية وشدد على حق الفلسطينيين في إقامة الدولة المستقلة وعودة اللاجئين دون التخلي عن السلام الشامل.

وقال عرفات "أؤكد ترحيبنا بالمبادرة التي طرحها الأمير عبد الله بن عبد العزيز بشأن حل سلمي للصراع العربي الإسرائيلي والتي ستتحول في هذه القمة إلى مبادرة عربية لسلام الشجعان بيننا وبين الشعب اليهودي والإسرائيلي في العالم".

وأكد حتمية النصر للشعب الفلسطيني وتحقيق الأهداف القومية التي قدم من أجلها قوافل الشهداء والجرحى والأسرى بما فيها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مشيرا إلى أن هذا الهدف أضحى محل تأييد وإجماع دوليين.

وقال عرفات في كلمته "نحن ماضون على طريق الهدف المشروع دون التخلي عن السلام الشامل والأرض مقابل السلام والقرارات الدولية 338 و194 وأخيرا قرار مجلس الأمن 1397 لإقامة السلام في المنطقة وقرارات القمم العربية".

وأعلن عرفات ما يريده الشعب الفلسطيني بقوله "إنني أقول لكم بكل صراحة وتحديد إننا نريد حقوقنا الثابتة غير القابلة للتصرف.. حق لاجئينا وتقرير مصيرنا على الأرض المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.. لا نريد رؤية هذه المستوطنات والاحتلال، نريد سلام الشجعان لأطفالنا وأطفالهم".


عرفات:
إنني أقول لكم بكل صراحة وتحديد إننا نريد حقوقنا الثابتة غير القابلة للتصرف والمؤيدة لحق لاجئينا وتقرير مصيرنا على الأرض المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.. لا نريد رؤية هذه المستوطنات والاحتلال، نريد سلام الشجعان لأطفالنا وأطفالهم

وأعرب الرئيس الفلسطيني عن افتخاره بجهود الأمة العربية وكل الأصدقاء في العالم لدعمهم للقضية الفلسطينية. وأشار إلى الرؤية الأميركية التي أعلنها الرئيس جورج بوش والتي دعمت بقرار مجلس الأمن رقم 1397 بشأن إقامة الدولة الفلسطينية.

وأكد عرفات على ضرورة "تدارس فاعليات أمتنا العربية والتضامن على أفضل الطرق لرفع كرامتها وضمان عزتها وتقدمها وحماية مقدساتها المسيحية والإسلامية".

وقال عرفات مخاطبا القمة إن "الخطاب العربي يجب أن يكون بحجم مكانتنا في هذا العالم"، مشيرا إلى أن "هناك تحديات كبرى تقف في وجه التطلع للسلام ولكن من خلال آليات العمل المشترك وسنتجاوز هذه التحديات وسننتصر عليها".

وتطرق عرفات إلى الدمار الذي أحدثه العدوان الإسرائيلي وما ألحقه بالمؤسسات الشعبية والرسمية بما فيها المزارع والمساكن والمستشفيات وسقوط 47 ألف شهيد وجريح، وأوضح أن التقدير الدولي المادي لهذه الخسائر يفوق 7.5 مليارات دولار "حيث لم تتوان إسرائيل في استخدام الأسلحة المحرمة دوليا بما فيها اليورانيوم والنفايات السامة".

واستغل عرفات مناسبة عيد الفصح اليهودي ووجه تهنئة للإسرائيليين وقال "نقول لكم كل عام وأنتم بخير". وكان عرفات قد حيا في بداية كلمته لبنان الذي تنعقد على أرضه القمة العربية وقال إنه لقن الغزاة والمعتدين درسا لا ينسى، مضيفا أنه كان يود لو كان مع القادة العرب في بيروت.

ودعا عرفات القمة إلى إنهاء الحالة العراقية الكويتية ليعود الوئام الكويتي العراقي إلى قوته ويتحقق استقرار أوضاعنا وأمننا وترسيخ وحدتنا العربية الأصيلة. واختتم عرفات كلمته بقوله "إن شعبنا وأمتنا والعالم يرقبون قراراتكم وخطابكم ويواصلون الرهان على هذه الأمة وعلى قادتها والتي قال فيها سبحانه "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر".

المصدر : الجزيرة