الأسد يترأس وفد بلاده في مؤتمر القمة
اقترح الرئيس السوري بشار الأسد في كلمته أمام القمة العربية في بيروت "قطع علاقات كافة الدول العربية مع إسرائيل حتى تحقيق السلام العادل والشامل المرتبط بانسحاب إسرائيل من كل الأراضي التي احتلتها عام 1967".

ودعا الرئيس السوري العرب إلى عدم الدخول في مفاوضات سلام مع إسرائيل قبل الحصول على تعهد واضح منها باستعدادها للانسحاب من الأراضي التي احتلتها عام 1967. وقال "إذا لم تكن هناك ضمانات واضحة بالنسبة لنا لاستعادة الأرض كاملة إلى حدود 1967، وهذا يكون من خلال تعهد إسرائيلي أي وثيقة إسرائيلية رسمية تعلن أمام كل العالم أنها ستنسحب من كل الأراضي المحتلة.. عدا ذلك فإننا نضيع وقتنا".

وأوضح الأسد أن "عملية السلام تقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام" وقال إن "عنصر الأرض لا يفاوض عليه فلا يوجد نصف أرض أو ربع أرض"، مشيرا إلى أن عناصر السلام الذي تتطلع إليه إسرائيل من علاقات مع الدول العربية والترتيبات الأمنية والترتيبات الخاصة بقضية المياه كلها قابلة للتفاوض.

وطالب الرئيس السوري القادة العرب "بمتابعة دعم الانتفاضة ماديا ومعنويا"، وحث على دعم حق الشعب الفلسطيني في المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي مؤكدا أن "المقاومة بالنسبة لنا حق مشروع ضد الاحتلال". وقال "إن المحتل إنسان بدون شرف لا يوصف بالمدني أو العسكري، يوصف بأنه مسلح أو غير مسلح، وإن المستوطنين مسلحون كالجيش الإسرائيلي وهم قد ساهموا بقتل الفلسطينيين وبالتهجير". ودعا إلى "دعم أي مقاومة لأي احتلال وفي مقدمها مقاومة لبنان حتى تحرير كامل أرضه".

وبالنسبة لقضية الإرهاب قال الأسد "بالنسبة لنا الإرهاب الأكبر يأتي من إسرائيل، وأي طرح للإرهاب في العالم نراه عبر هذا الإرهاب, وأي طرح حول موضوع الإرهاب يمس الشرق الأوسط ولا تكون إسرائيل هي المحور وهي الجوهر فهو طرح ناقص وغير موضوعي".

وتطرق الرئيس السوري إلى المبادرة السعودية للسلام مع إسرائيل واقترح تشكيل لجنة تمثل فيها الجامعة العربية والمملكة العربية السعودية لشرح المبادرة التي طرحها ولي العهد السعودي وذلك بعد اعتماد القمة العربية لها، مؤكدا تمسك العرب "بالسلام العادل والشامل، ومن هنا تأتي مبادرة الأمير عبد الله التي لا تخرج عن الثوابت القومية التي نتحدث عنها".

وتتمثل هذه الثوابت على حد قوله "في الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة عام 1967 وقيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وحق العودة للاجئين"، مشيرا إلى أن المبادرة "تأتي لتؤكد للعالم أننا نريد السلام".

المصدر : وكالات