مصرع اثنين من المراقبين الدوليين في الخليل
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ

مصرع اثنين من المراقبين الدوليين في الخليل

جثة أحد المراقبين الدوليين أثناء نقله إلى المستشفى
ـــــــــــــــــــــــ
رئيس بلدية الخليل يقول إن المراقبَين الدوليين قتلا برصاص يشير الأطباء إلى أنه لا يستخدمه سوى الجيش الإسرائيلي

ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تدعمها عشر دبابات وجرافتين تتوغل في جنوب قطاع غزة مما يسفر في حصيلة أولية عن إصابة فلسطيني واحد على الأقل
ـــــــــــــــــــــــ

عبد ربه: أقوال شارون تفصح عن رغباته الإجرامية المريضة وهوسه بارتكاب المجازر وأعمال القتل
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت مصادر إسرائيلية أن اثنين من المراقبين الدوليين قتلا وأصيب ثالث بهجوم مسلح على سيارة كانوا يستقلونها في حلحول شمال مدينة الخليل مساء أمس الثلاثاء. وقالت المصادر ذاتها إن القتيلين أحدهما سيدة سويسرية والآخر تركي، وكانت تقارير أولية ذكرت أنهما نرويجيان.

أحد جرحى الهجوم المسلح على سيارة المراقبين الدوليين
وكانت سيارة المراقبين تسير على طريق كثيرا ما يرتاده المستوطنون اليهود الذين سبق لهم أن تعرضوا لنيران المسلحين الفلسطينيين. واتهم مسؤولون إسرائيليون مسلحين فلسطينيين بتنفيذ الهجوم. لكن رئيس بلدية الخليل نفى أن يكون فلسطينيون وراء الهجوم. وقال رئيس البلدية مصطفى النتشة إن المراقبين قتلا برصاص قال الأطباء إنه لا يستخدمه سوى الجيش الإسرائيلي.

وحملت السلطة الفلسطينية في بيان لها القوات الإسرائيلية مسؤولية الحادث وأعربت عن تعازيها لأسر الضحايا وللحكومتين التركية والسويسرية. ويعد هؤلاء أول مراقبين أجانب يقتلون منذ تفجر الانتفاضة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية في سبتمبر/ أيلول 2000.

وفي تصريح للإذاعة الإسرائيلية قال الجريح وهو تركي أيضا "إن المهاجم كان يرتدي زي الشرطة الفلسطينية ويحمل سلاحا من طراز كلاشنكوف، ولقد قلنا له إننا من قوة المراقبة الدولية لكنه لم يأبه للأمر، وأطلق النار قبل أن يلوذ بالفرار".

وتعمل قوة دولية من المراقبين غير المسلحين تعرف باسم "الوجود الدولي المؤقت" في الخليل بالمدينة المقسمة لمراقبة التوتر بين أغلبية المواطنين الفلسطينيين وجيب صغير من المستوطنين اليهود.

خبيران إسرائيليان يتفقدان السيارة التي انفجرت وبداخلها فلسطينيان في القدس
وفي وقت سابق أمس استشهد فلسطينيان في القدس كانا داخل سيارة مفخخة وفق الرواية الإسرائيلية التي أشارت إلى أن الشهيدين كانا ينويان مهاجمة مجمع تجاري يقع قرب مكان الانفجار. وأعلنت كتائب شهداء الأقصى في وقت لاحق أن اثنين من عناصرها استشهدا أثناء محاولتهما تنفيذ هجوم في القدس.

من جهة أخرى أصيب فلسطيني واحد على الأقل بجروح أثناء توغل قوات الاحتلال تدعمها عشر دبابات وجرافتين عسكريتين في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية بجنوب قطاع غزة. وتوغلت قوات الاحتلال مئات الأمتار في حي البرازيل برفح قرب الحدود مع مصر. ووصف مصدر طبي حالة الجريح بأنها متوسطة.

وفي حادثة أخرى أصيب ثلاثة فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال -أحدهم في حالة حرجة- في خان يونس جنوب قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال أطلقت النار بكثافة من الرشاشات الثقيلة تجاه منازل المواطنين قرب مستوطنة نافيه دكاليم.

ياسر عرفات
شارون.. نادم
من جهة أخرى قال رئيس الوزراء الإسرائيلي في مقابلة لصحيفتي "يديعوت أحرونوت" و"معاريف" تنشر في طبعة خاصة تصدر اليوم
"طلب مني الرئيس (الأميركي) جورج بوش أن لا أتعرض لحياة الرئيس عرفات، واستجبت لذلك ليس فقط بعدم التعرض لحياته بل التزمت بعدم طرده".

وقال لصحيفة يديعوت أحرونوت "ربما كانت موافقتي صحيحة في البداية، ولكن في مرحلة ما في الاشتباكات أصبح قرارا خاطئا.. كان يجب أن أقول للأميركيين إني عاجز عن الوفاء بالتزامي". وفي مقابلة أخرى لصحيفة معاريف قال شارون "كان يجب أن أذهب للأميركيين وأن أطلب إبعاد عرفات عن المنطقة".

ووصف وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه تصريحات شارون بأنها تنم عن إجرام وجنون وأنها لا يمكن أن تصدر عن عقل سوي ومتزن. وقال إن "أقوال شارون تفصح عن رغباته الإجرامية المريضة وهوسه بارتكاب المجازر وأعمال القتل".

وأضاف عبد ربه أن تصريحات شارون "لو صدرت عن أي زعيم آخر لقامت الدنيا ولم تقعد ولأعدت الولايات المتحدة جيوشها لإسقاطه والإطاحة به, غير أن البيت الأبيض يبدو أنه يصم آذانه عن هذه الأقوال"، مشددا على أن "شركاء شارون في الحكومة وخاصة حزب العمل يغمضون عيونهم عن تلك السياسة الإجرامية متواطئين معه".

ودعا المسؤول الفلسطيني إلى أن "يجد شارون, هذا السفاح, مكانا طبيعيا له داخل زنزانة في محكمة لاهاي الدولية جنبا إلى جنب مع أقرانه من مجرمي الحرب والقتلة في العالم". كما وصف وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات في حديث لقناة الجزيرة تصريحات شارون بأنها أقوال زعيم مافيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات