أمير دولة قطر

الدوحة - سيدي محمد
افتتح أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مؤتمر الديمقراطية والتجارة الحرة الذي يستمر ليومين بحضور عدد كبير من البرلمانيين العرب والغربيين ومجموعة من رجال الأعمال والأكاديميين. وينظم المؤتمر مركز الخليج للدراسات بجامعة قطر مع غرفة تجارة وصناعة قطر والمعهد الإسلامي الأميركي ومعهد التراث الأميركي بواشنطن.

وأقد ألقى أمير قطر كلمة أوضح فيها أن "هذا المؤتمر يهدف إلى إرساء الجوانب الديمقراطية الاقتصادية بآلية متدرجة بحيث لا يترك ذلك فجوة عميقة بين كافة المستويات الاجتماعية, كما يهدف إلى تشجيع الاستثمارات الداخلية والخارجية وتعزيز المبادرات الفردية وأن يكفل هذا المسار الديمقراطي في الوقت نفسه ثقة القطاع الخاص دون أن يكون ذلك على حساب الخدمات الاجتماعية".

وأشار في حديثه إلى أن "الدول الإسلامية أهملت بكل أسف مبدأ إلزامية الشورى الذي يمثل في أساسه جوهر الديمقراطية التي يتطلع العالم اليوم إلى تحقيقها", مضيفا أنه "لا تعارض بين الشورى والديمقراطية حيث تستقي كل منهما أسسها وعناصرها من المثل العليا والفضائل والمسؤولية في تحقيق أولويات التنمية والتطوير وأهداف التحديث والإصلاح التي تصبو إليها الشعوب والمجتمعات".

حمد بن جاسم آل ثاني
تشجيع الديمقراطية
كما ألقى وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني كلمة دعا فيها إلى تأسيس منبر لتشجيع التحول الديمقراطي في منطقة الشرق الأوسط، وتعهد بأن ينعقد هذا المؤتمر سنويا وأن يتوسع حضورا واهتمامات في السنوات المقبلة.

تبع ذلك كلمة لرئيس الوزراء البوسني السابق حارث سيلاجيتش الذي أكد أن الديمقراطية هي ممارسة إنسانية بين الشعوب، وقد أرست الديانات بما فيها الإسلام هذه الفكرة. كما ألقى بعض الضيوف كلمات تناولت الموضوع نفسه وباتجاهات مختلفة.

واختتم حفل الافتتاح بكلمة لرئيس منظمة التجارة العالمية مايك مور استعرض فيها مشاكل التجارة العالمية وضرورة التطبيق الكامل لنظريات السوق الحرة ورفع الحواجز أمام صور التبادل التجاري الحر.

المصدر : الجزيرة