استنفار للجيش الإسرائيلي شمال غور الأردن وعمليات تمشيط
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ

استنفار للجيش الإسرائيلي شمال غور الأردن وعمليات تمشيط

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد ناجي الجرمي في مخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة

ـــــــــــــــــــــــ
كتائب شهداء الأقصى تعلن مسؤوليتها عن هجوم شمال رام الله الذي أسفر عن مقتل إسرائيلية صباح اليوم
ـــــــــــــــــــــــ

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجيش وضع اليوم في حالة استنفار في شمال غور الأردن إثر معلومات مفادها أن الجيش الأردني قتل رجلين كانا يحاولان التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجيش يقوم بعمليات تمشيط تسانده مروحيات في القطاع المقابل للحدود مع الأردن في منطقة الحمة المطلة على وادي اليرموك بالقرب من الحدود السورية.

وأشارت الإذاعة إلى أن عمليات التمشيط جاءت بعد معلومات وردت من الأردن تتحدث عن قيام الجيش الأردني بقتل رجلين كانا يحاولان التسلل إلى إسرائيل في حين سمع دوي رصاص مكثف في الأراضي الأردنية الليلة الماضية دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأوضحت الإذاعة أن وزارة التربية الإسرائيلية ألغت كافة الزيارات التعليمية التي كانت مقررة اليوم في منطقة اليرموك. كما تم إجلاء مئات الشبان كانوا في رحلة من القطاع.

فلسطيني يقبل جثمان زميله الشهيد محمود أبو حسنين أثناء تشييع جثمانه بمخيم البريج في قطاع غزة أمس
استشهاد فلسطينيين ومقتل مستوطنة
من ناحية أخرى تبنت كتائب شهداء الأقصى القريبة من حركة فتح اليوم في بيان لها الهجوم الذي نفذ اليوم بالأسلحة الرشاشة على مشارف مستوطنة عتريت الإسرائيلية الواقعة على مسافة عشرة كيلومترات شمال رام الله والذي أسفر عن مقتل إسرائيلية.

وفي قطاع غزة استشهد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في منطقة المنطار شرق مدينة غزة اليوم. وأشار مصدر طبي فلسطيني إلى أن جنود الاحتلال الموجودين في المنطقة منعوا سيارة إسعاف فلسطينية من نقله.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن أحد عناصر الأمن الوطني الفلسطيني استشهد في اشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شمالي رام الله. واستشهد أمس ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال أحدهم في خان يونس واثنان في محيط مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة, وقال جنود الاحتلال إنهما حاولا مهاجمة معسكر للجيش الإسرائيلي.

لقاء أمني
وأعلن ناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أنه من المتوقع أن تجتمع اللجنة الأمنية العليا الإسرائيلية الفلسطينية اليوم للمرة الرابعة منذ عودة المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط أنتوني زيني في 14 من الشهر الجاري سعيا إلى التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار.

ولم يتوصل الطرفان خلال آخر اجتماع الجمعة إلى إعلان هدنة لكنهما قررا الاجتماع مجددا. وسيترأس زيني الاجتماع في مكان لم يعلن عنه. ويعتبر اجتماع اليوم حاسما بشأن موضوع مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في القمة العربية التي ستعقد بعد يومين في بيروت. وقد ربطت الحكومة الإسرائيلية مشاركة عرفات في هذه القمة بتنفيذ وقف إطلاق النار.

وقد ترأس أرييل شارون اجتماعا للمجلس الأمني المصغر اليوم بشأن مفاوضات التوصل إلى وقف لإطلاق النار بحسب الإذاعة الإسرائيلية. ويعقد اجتماع المجلس بعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية.

من جهة أخرى قال ممثل الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية خافيير سولانا إنه سيتوجه إلى الشرق الأوسط بعد الثلاثاء المقبل للقاء أطراف النزاع الفلسطيني الإسرائيلي في إطار الجهود الأوروبية لوقف المواجهات. وقال سولانا إن الهدف حاليا هو التوصل لوقف إطلاق النار في أقرب فرصة. وعبر عن أمله في إمكان تحقيق اتفاق لوقف إطلاق النار في غضون اليومين القادمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات