استشهاد فلسطيني قرب رام الله وزيني يعبر عن إحباطه
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ

استشهاد فلسطيني قرب رام الله وزيني يعبر عن إحباطه

عجوز فلسطيني يجادل جنديا إسرائيليا كي يسمح له بالمرور عند حاجز قلندية على الطريق بين القدس ورام الله أمس
ـــــــــــــــــــــــ
مصرع مستوطنة شمال رام الله وقوات الشرطة الإسرائيلية تتأهب خوفا من وقوع عمليات هجومية فلسطينية جديدة
ـــــــــــــــــــــــ

انعقاد المجلس الأمني المصغر اليوم برئاسة شارون لبحث التوصل إلى وقف لإطلاق النار ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن أحد عناصر الأمن الوطني الفلسطيني استشهد في اشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شمالي رام الله. يأتي الحادث بعيد مقتل إسرائيلية في مستوطنة عتريت بالضفة الغربية وسبق ذلك محادثات أمنية تجرى اليوم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ولم ترد تفاصيل عن استشهاد العسكري الفلسطيني الذي جاء بعد مقتل المستوطنة صباح اليوم برصاص مقاوم فلسطيني شمال رام الله بالضفة الغربية. وما زالت قوات الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب تخوفا من وقوع عمليات هجومية فلسطينية أخرى.

وكانت زوجة أحد المستوطنين الإسرائيليين قد أصيبت صباح اليوم برصاص فلسطيني على مشارف مستوطنة عتريت الإسرائيلية على مسافة عشرة كيلومترات شمال رام الله بينما كانت في حافلة مصفحة. وأوضحت الإذاعة أن الرصاصة التي أصابتها اخترقت الزجاج الأمامي للحافلة.

واستشهد أمس ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال أحدهم في خان يونس واثنان في محيط مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة, وقال جنود الاحتلال إنهما حاولا مهاجمة معسكر للجيش الإسرائيلي.

لقاء أمني
وأعلن ناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أنه من المتوقع أن تجتمع اللجنة الأمنية العليا الإسرائيلية الفلسطينية اليوم للمرة الرابعة منذ عودة المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط أنتوني زيني في 14 من الشهر الجاري سعيا إلى التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار.

ولم يتوصل الطرفان خلال آخر اجتماع الجمعة إلى إعلان هدنة لكنهما قررا الاجتماع مجددا. وسيترأس زيني الاجتماع في مكان لم يعلن عنه.

وقد عقدت اللجنة اجتماعين آخرين في 18 و20 من الشهر الجاري سعيا إلى تنفيذ الخطة التي اقترحها مدير وكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) جورج تينيت في يونيو/ حزيران 2001 وأدرج فيها سلسلة من الإجراءات من شأنها أن تؤدي إلى وقف إطلاق النار.

ويعتبر اجتماع اليوم حاسما بشأن موضوع مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في القمة العربية التي ستعقد بعد يومين في بيروت. وقد ربطت الحكومة الإسرائيلية مشاركة عرفات في هذه القمة بتنفيذ وقف إطلاق النار.

جانب من اجتماع الحكومة الإسرائيلية في القدس
وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت اليوم إن "زيني يشعر بإحباط وخيبة أمل". وأضافت نقلا عن الموفد الأميركي إن "فرص التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أدنى مستوى لها".

وقال مدير الأمن العام الفلسطيني في قطاع غزة اللواء عبد الرازق المجايدة إن زيني يسعى جاهدا للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غضون اليومين المقبلين. واتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بإعاقة مهمة زيني بإصرارها على فرض شروطها في المحادثات.

ويتوقع أن يرأس أرييل شارون المجلس الأمني المصغر اليوم بشأن مفاوضات التوصل إلى وقف لإطلاق النار بحسب الإذاعة الإسرائيلية. ويعقد اجتماع المجلس بعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية.

من جهة أخرى قال ممثل الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية خافيير سولانا إنه سيتوجه إلى الشرق الأوسط بعد الثلاثاء المقبل للقاء أطراف النزاع الفلسطيني الإسرائيلي في إطار الجهود الأوروبية لوقف المواجهات. وقال سولانا إن الهدف حاليا هو التوصل لوقف إطلاق النار في أقرب فرصة. وعبر عن أمله في إمكان تحقيق اتفاق لوقف إطلاق النار في غضون اليومين القادمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: