ـــــــــــــــــــــــ
عبد ربه: لن نقبل أي قرار مهما كانت درجة توافقه مع مصالحنا الوطنية في ظل غياب فلسطين، وعصر الوصاية قد ولى حتى الوصاية الشقيقة الحنونة

ـــــــــــــــــــــــ

مصادر مطلعة في القاهرة ترجع قرار مبارك بعدم المشاركة إلى وجود خلافات على جدول أعمال القمة فيما يخص موضوعي السلام في الشرق الأوسط والحالة العراقية الكويتية
ـــــــــــــــــــــــ

عمرو موسى يؤكد أن القمة العربية ستتخذ موقفا قويا وحاسما بالنسبة لأي إجراء يتخذ لضرب أي دولة عربية
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه اليوم أن الفلسطينيين لن يقبلوا أي قرار تصدره القمة العربية المقبلة في غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وقال عبد ربه في تصريحات للصحفيين برام الله إن "لم يذهب عرفات إلى قمة بيروت ستكون قرارات هذه القمة ناقصة بل عديمة المعنى لأننا لن نقبل أن يتخذ قرار حول مستقبل فلسطين ومصير فلسطين بغياب فلسطين".

وأضاف "لن نقبل أي قرار في غياب الفلسطينيين حتى لو كان حرفيا ما يريده الفلسطينيون.. لن نقبل أي قرار مهما كانت درجة توافقه مع مصالحنا الوطنية في ظل غياب فلسطين". وقال إن "عصر الوصاية قد ولى حتى الوصاية الشقيقة الحنونة".

وأعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن مشاركة الرئيس الفلسطيني لايزال أمامها علامة استفهام لكن الترتيبات المتخذة تجرى على أساس احتمالين احتمال الحضور واحتمال عدم قدرته على المشاركة. وأضاف في تصريحات صحفية أن المشاورات والاتصالات تجرى بين مختلف الأطراف وبين القادة العرب من أجل العمل على مشاركة الرئيس عرفات.

وذكر وزير الخارجية اللبناني محمود حمود أن هناك اتصالات على مستويات مختلفة لحضور الرئيس الفلسطيني كما أن هناك اتصالات بخصوص مشاركة العقيد معمر القذافي.

مبارك لن يشارك

اجتماع مبارك والأسد في القاهرة الأربعاء الماضي
وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد قرر عدم حضور القمة العربية في بيروت التي ستعقد الأربعاء المقبل. وأرجعت مصادر مطلعة في القاهرة قرار مبارك إلى جود خلافات على جدول أعمال القمة فيما يخص موضوعي السلام في الشرق الأوسط والحالة العراقية الكويتية.

وقالت المصادر إن عدم مشاركة الرئيس مبارك ترجع أيضا إلى وجود مبادرتين سعودية وليبية للسلام في الشرق الأوسط واحتمال تعثر الجهود الرامية إلى حضور الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى بيروت.

وفي تصريح خاص للجزيرة كشف رئيس تحرير صحيفة الأسبوع مصطفى بكري عن احتمالات تصاعد الخلافات العربية وأن الرئيس مبارك حاول في اليومين الماضيين التوصل إلى صيغة موحدة توضع أمام القمة ولم يتحقق ذلك.

وقال بكري إن مصر بذلت جهودا مكثفا فيما يخص الحالة بين العراق والكويت ولكنها وصلت إلى طريق مسدود. وأضاف أن القاهرة تلقت معلومات بأن عرفات لن يغادر رام الله لحضور قمة بيروت مما قد يسبب حرجا في هذه القمة.

وفي بيروت قال موفد الجزيرة إلى القمة العربية إن عدم حضور الرئيس مبارك ألقى بظلاله على أجواء الاستعدادات للقمة العربية خاصة مع بدء الاجتماعات التحضيرية لبحث جدول أعمال القمة. وقال المراسل إن الوفود العربية الحاضرة كانت تعول على حضور الرئيس المصري خاصة وأن زعماء آخرين سيغيبون عن القمة أيضا. وأوضح أن هناك أنباء ترددت أن عدم مشاركة مبارك تتعلق بالتحفظ المصري على البيان الختامي الذي قد تخرج به القمة.

محمود حمود
تصريحات حمود
وكان وزير الخارجية اللبناني محمود حمود قد أعلن في وقت سابق أن اتصالات عربية تجري الآن على أكثر من صعيد لبحث الحالة بين العراق والكويت. وقال في مؤتمر صحفي إن "ما يهمنا نحن كعرب وكأمة عربية أن تكون هناك صيغة يلتقي عليها العرب وكذلك العراق والكويت وإن العمل جار في هذا الاتجاه".

وفيما يتعلق بالمبادرة السعودية أعلن حمود أن أمر الإعلان عن هذه المبادرة متروك لولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز وقال إن "المبادرة بصيغتها مازالت ملكا له وملكا للسعودية وعندما تطرح على القمة يمكن أن نتحدث عنها".

وأضاف أن السعودية أبلغت لبنان أن الأمير عبد الله يحتفظ بهذه الأفكار والنص الذي سيطرحه على القادة العرب وأن بنودها تستند إلى القرارات الدولية والشرعية الدولية أو مبادئ مدريد ومبدأ الأرض مقابل السلام والثوابت العربية.

وفيما يختص بطرح القرار 1379 الخاص بإقامة دولة فلسطينية على القمة وعلاقة مشاركة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في أعمال القمة بهذا القرار أوضح حمود أن هذا القرار لم يأت كبند على جدول الأعمال الذي تم إعداده في المجلس الوزاري الذي عقد بالقاهرة وسيتم بحثه بعد غد الاثنين في اجتماعات وزراء الخارجية وإن حضور أنان ليس له علاقة بهذا الموضوع.

وردا على سؤال عن وجود صفقة تربط بين حل القضية الفلسطينية وضرب العراق قال حمود "نحن لا نبيع شيئا من حقوقنا ولا نستطيع المقايضة على حقوق الشعب الفلسطيني".

لحود يستقبل عمرو موسى في بيروت

تصريحات موسى
وأعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن القمة العربية ستتخذ موقفا قويا وحاسما بالنسبة لأي إجراء يتخذ لضرب أي دولة عربية، وقال إن موقف الدول العربية جميعا موقف ثابت وموحد بالنسبة لهذه القضية فلا سماح لضرب أي بلد عربي. وقال موسى إن الاتصالات التي جرت بين القادة العرب والوزراء والمسؤولين وبين مختلف دول العالم قد أوضحت للجميع أن الموقف العربي إزاء القضايا القومية والمصيرية موقف واحد.

وقال عمرو موسى في تصريحات صحفية إن القمة العربية في بيروت سوف تدعم حق الفلسطينيين في المقاومة طالما ظل الاحتلال الإسرائيلي قائما على الأرض وفي الوقت نفسه سوف تطلق القمة العربية مبادرة سلام هي المبادرة التي تحمل اسم ولي العهد السعودي.

وأوضح عمرو موسى أنه في ظل مبادرة السلام التي أطلقها الأمير عبد الله يمكن خلق مناخ جديد يقوم على انسحاب القوات الإسرائيلية من أراضي السلطة الفلسطينية، وهو الأمر الذي من شأنه أن يضع نهاية للعنف المتبادل ويفتح الطريق أمام التوجه نحو مائدة التفاوض ويخلق جوا خاليا من الشك وسوء النوايا بين الجانبين.

تظاهرة حاشدة وسط بيروت تضامنا مع انتفاضة الأقصى
أعمال تحضيرية
وعلى صعيد الاتصالات العربية المكثفة للتمهيد لعقد القمة أجرى الرئيس السوري بشار الأسد محادثات في دمشق اليوم مع رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري تناولت جدول أعمال القمة العربية، كما استقبل القذافي في طرابلس نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام الذي نقل إليه رسالة من الأسد.

كما عقد في العاصمة اللبنانية ظهر اليوم اجتماع لكبار الموظفين في وزارات الخارجية العربية لبحث جدول أعمال القمة. وقال الأمين العام لوزارة الخارجية اللبنانية السفير محمد عيسى الذي ترأس اجتماع كبار الموظفين إن جدول أعمال القمة سيحال إلى مؤتمر وزراء الخارجية بعد غد الاثنين. وأوضح المسؤول اللبناني أن هذا الاجتماع عقد جلسته الأولى قبل ظهر اليوم السبت على أن يعقد جلسة ثانية مساء اليوم لرفع التوصيات النهائية لوزراء الخارجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات