طنطاوي: قتل المدنيين الإسرائيليين جائز
آخر تحديث: 2002/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/8 هـ

طنطاوي: قتل المدنيين الإسرائيليين جائز

محمد سيد طنطاوي
تراجع شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي عن فتاوى سابقة تعارض قتل المدنيين الإسرائيليين، وقال إن قتل هؤلاء جائز، ما لم يكونوا هم المستهدفين، وأضاف في تصريحات صحفية بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الهجمات الفدائية التي يشنها المقاتلون الفلسطينيون جائزة شرعا، ولا يحرمها سقوط بعض المدنيين فيها.

وقال طنطاوي "إن كل من يفجر نفسه في أولئك المعتدين الذين يهدمون البيوت ويقتلون الرجال والنساء والآمنين والذين يعتدون على أعراض إخواننا في فلسطين وعلى أموالهم وأرواحهم وعلى ممتلكاتهم فهو شهيد، وأضاف "إنه يفجر نفسه في عدو اغتصب أرضه وانتهك عرضه وقتل الأنفس".

وفي فتوى تخالف معارضته السابقة لقتل مدنيين إسرائيليين قال طنطاوي إن الفروسية والمروءة والشرف في الإسلام هي "ألا أتعمد أن أفجر نفسي في أطفال لكن نفرض أنه (المقاوم) دخل مستعمرة وهذه المستعمرة يهودية وثبت أن منهم معتدين وفجر نفسه في هذه المستعمرة فقتل رجالا ونساء وأطفالا فهو أيضا شهيد، إنه لا يستطيع أن يفرق بينهم"، مشددا على أنه عارض في السابق استهداف المدنيين، ومضي يقول "إن كل ما أقوله هو ألا تتعمد أن تفجر نفسك في ضعيف".

وكان طنطاوي الذي يتولى أعلى منصب ديني إسلامي في مصر قد أعرب عن رفضه من قبل "للعدوان على المدنيين الأبرياء من أي جهة أو طائفة أو دولة"، وقال في أعقاب هجمات فلسطينية أوقعت قتلى إسرائيليين إنه "ضد من يقول إن الاعتداء على الأطفال الآمنين جائز لأنهم سيصبحون في الجيش عندما يكبرون لأن هذا الكلام قبيح وسافل لا أوافق عليه ويخالف وصايا النبي محمد" صلى الله عليه وسلم.

وأثارت تصريحات طنطاوي تلك انتقادات وردود فعل غاضبة من قبل علماء مسلمين يرون في الهجمات الفدائية وهجمات القنابل ضد الإسرائيليين عملا مشروعا يثاب فاعله.

المصدر : رويترز