أصدرت السلطات في مملكة البحرين توجيهات رسمية نادرة لوسائل الإعلام بتغطية الشعائر الدينية التي تحييها الطائفة الشيعية في البحرين في عاشوراء من كل عام. فقد أصدر العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة توجيهاته لوسائل الإعلام البحرينية بأن تحظى هذه المناسبات الدينية بالتغطيات الإعلامية لما "لعبته من دور بارز في دعم الإصلاحات الوطنية والدستورية" في مجتمع يغلب عليه الشيعة.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن العاهل البحريني توجيهه إلى جميع الأجهزة الإعلامية والصحفية بتغطية فعاليات مناسبة عاشوراء بالشكل الذي يليق بها "لتعكس ما يعيشه مجتمع مملكة البحرين من تلاحم ومودة واحترام للمعتقدات الدينية".

ويحيي الشيعة في البحرين في الأيام العشرة الأولى من شهر محرم ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي. وتنصب مجالس للعزاء وتتشح شوارع العاصمة المنامة والقرى المجاورة لها بالسواد تعبيرا عن الحزن. ويخرج عشرات الآلاف من الرجال في جماعات منتظمة إلى الطرقات وهم يضربون صدورهم ويرددون أشعارا ترثي الإمام الحسين وتؤكد استمساكهم بالمعتقدات التي ثار من أجلها والمفاهيم الإنسانية التي سعى لحمايتها.

وقد استغل البحرينيون هذه المناسبة لتنظيم حملات تبرع بالدم لجرحى الانتفاضة الفلسطينية وللمستشفيات المحلية. ويستغل المنظمون أحدث الوسائل التكنولوجية سواء للترويج لحملاتهم أو لتغطية حملات التبرع ومن ذلك تخصيص موقع إلكتروني على شبكة المعلومات العالمية الإنترنت.

وقال بيان لصندوق النعيم الخيري وهو إحدى الجهات المنظمة لحملة التبرعات إنه يسعى لنقل الدماء المتبرع بها إلى "جرحى الانتفاضة في فلسطين المحتلة والذين هم في حاجة ماسة لكل قطرة دم لما يتعرضون له يوميا من هجمة صهيونية شرسة وسقوط العديد من الشهداء والجرحى".

ونقل موقع صندوق النعيم الخيري على الإنترنت عن وزير الصحة فيصل الموسوي قوله "إن الوزارة تدعم مثل هذه الحملات الخيرية ولاسيما الإنسانية منها ولأنها تأتي في هذه المناسبة فإنها تخلد ذكرى الحسين الذي ضحى بالدم من أجل الأهداف الإنسانية النبيلة".

وقالت صحيفة أخبار الخليج الصادرة اليوم إن 350 بحرينيا تقدموا للتبرع بدمائهم هذا الأسبوع في الحملة التي نظمتها الجمعية الحسينية بالتعاون مع وزارة الصحة.

المصدر : رويترز