قالت صحيفة بريطانية إن رجلا قال عنه الرئيس الأميركي جورج بوش إنه واحد من بين أخطر 22 رجلا في العالم اعتقل في السودان. ونقلت صحيفة صنداي تايمز عن مصادر لم تذكر اسمها بالمخابرات الأميركية قولها إن أبو أنس الليبي الذي وصف بأنه عضو كبير في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن محتجز في سجن بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وأوضحت الصحيفة أن أبو أنس اتهم بالتآمر في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998 مما أدى إلى مقتل 224 شخصا وإصابة أكثر من أربعة آلاف آخرين. ونقلت صنداي تايمز عن مصدر قريب من وكالة المخابرات المركزية الأميركية قوله "إنه واحد من تسعة متشددين احتجزوا في الخرطوم ويجري تسليمهم الآن للسلطات الأميركية".

وقالت الصحيفة إنه في الأيام التالية لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول تم سرا اعتقال ما بين 30 و40 من أعضاء القاعدة في السودان ونقلوا إلى مصر. واعتقل عشرة آخرون الشهر الماضي من بينهم أبو أنس. وذكرت الصحيفة أن المشتبه به عاش في مانشستر بشمال إنجلترا قبل هروبه من بريطانيا قبل عامين بعد أن أصدرت الولايات المتحدة أمرا بالقبض عليه.

وقالت صنداي تايمز إن الشرطة البريطانية اقتفت أثره حتى منزله في مايو/ أيار عام 2000 ولكنه كان قد غادر عندما هاجمت الشرطة المنزل. وأوضحت أنه من بين الأشياء التي عثر عليها في منزله كتيب بعنوان "الدراسات العسكرية في الجهاد ضد الطغاة". وامتنع متحدث باسم سكوتلانديارد في لندن التعليق على هذا التقرير.

المصدر : رويترز