أمير قطر يبحث مع تشيني الوضع في الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2002/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/4 هـ

أمير قطر يبحث مع تشيني الوضع في الشرق الأوسط

جانب من لقاء الشيخ حمد بن خليفة وديك شيني في الدوحة
اجتمع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الذي وصل إلى الدوحة, ثامن محطة في جولته بالمنطقة. وكان تشيني قد اختم زيارة سريعة للمنامة وقال إن بلاده لا تنوي نقل قواعدها العسكرية من السعودية إلى قطر.

وتركزت المحادثات القطرية الأميركية حول سبل دعم العلاقات الثنائية وآخر المستجدات الإقليمية لاسيما تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

ومن المقرر أن يغادر تشيني قطر الاثنين متوجها إلى الكويت. ووصل تشيني إلى الدوحة من المنامة حيث أجرى محادثات مع ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهده الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة, وتفقد قيادة الأسطول الخامس الأميركي المتمركز في البحرين. وتهدف جولة نائب الرئيس الأميركي بالدرجة الأولى إلى حشد التأييد لضربة عسكرية محتملة للعراق.

حمد بن عيسى آل خليفة مجتمعا مع ديك تشيني في المنامة
من جهته أعلن ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد أن عملية السلام في الشرق الأوسط كانت على رأس الموضوعات التي تم بحثها اليوم بين ملك البحرين ونائب الرئيس الأميركي. وأشار رئيس الوزراء البحريني إلى أن البحرين ترى "أن انسحاب إسرائيل وإنهاء احتلالها الوحشي للأراضي الفلسطينية شرط لتقدم عملية السلام".

وأضاف أن المحادثات تناولت أيضا الحرب على "الإرهاب الدولي" حيث عبرت البحرين عن دعمها الكامل للجهود الدولية في هذه الحرب سواء على الصعيد العسكري أو الأصعدة الأخرى. وقال الشيخ سلمان إن المحادثات شملت أيضا موضوع العراق حيث "شددت البحرين على ضرورة إن يستجيب العراق للقرارات الدولية بدون تأخير". وأشار إلى أن "النوايا واضحة وقوية حيال عودة المفتشين" وأن البحرين تشجع العراق بقوة على قبول عودتهم لتجنيب المنطقة أي أضرار محتملة.

وقال تشيني أثناء مؤتمر صحفي في ختام زيارته للمنامة "إن محادثاته مع المسؤولين السعوديين في جدة أمس لم تتطرق لمسألة نقل القواعد العسكرية من السعودية إلى قطر". وأفاد مصدر رسمي أن مباحثات تشيني في المنامة ركزت على الوضع في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية.

وأضاف نائب الرئيس الأميركي "لم نضع أي خطط لتغيير مواقعنا العسكرية في المنطقة". وقال إن واشنطن عملت مع العديد من دول المنطقة بشكل جيد في السنوات الماضية وهناك تعديلات في وضع القوات من وقت لآخر.

وأبلغ المسؤولون السعوديون تشيني أن بلادهم ترفض السماح للقوات الأميركية باستخدام أراضيها "نقطة انطلاق" لضرب العراق. ونقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصدر سعودي موثوق قوله إن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز وولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز أسديا النصح لواشنطن بضرورة الاستعاضة عن ضرب العراق بجهود دولية من شأنها إجبار العراق على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وفي سياق متصل قبل ولي عهد السعودية دعوة من الرئيس الأميركي لزيارة واشنطن بعد تسعة أشهر من تجاهل الأمير دعوة مشابهة بسبب انحياز أميركا لإسرائيل. وقال ديك تشيني إنه سلم دعوة لولي العهد الأمير عبد الله لبحث خطة السلام السعودية التي رحبت بها واشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات