بلير يستطلع موقف قادة أوروبا من ضرب العراق
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ

بلير يستطلع موقف قادة أوروبا من ضرب العراق

توني بلير مع غيرهارد شرودر ونظيريه الإسباني خوسيه ماريا أزنار والإيطالي سيلفيو برلسكوني يستعدون لأخذ صورة جماعية في قمة برشلونة
قال دبلوماسيون أوروبيون إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير استطلع آراء قادة الاتحاد الأوروبي أثناء قمة برشلونة بشأن موقفهم من العراق وسط تأكيد بأن وقت ضربة عسكرية لبغداد لم يحن بعد.

وأضاف الدبلوماسيون الأوروبيون أن بلير، أكبر المؤيدين للولايات المتحدة في توجيه ضربة للعراق، ظل يحث القادة الأوروبيين المنقسمين بشدة إزاء هذا الهجوم عبر محادثات ثنائية مع كل زعيم على حدة أثناء أعمال القمة أمس واليوم في مدينة برشلونة بإسبانيا.

وأوضح الدبلوماسيون أنه مع ذلك عمد رئيس الوزراء البريطاني وقادة آخرون إلى الحيلولة دون طلب مقدم من بلجيكا بشأن مناقشة القضية رسميا في القمة. وأشاروا إلى أن بلجيكا مصرة على أن الرأي العام في دول الاتحاد الأوروبي الخمس عشرة يحتاج إلى تهيئة لأي حرب وشيكة. وقال بلير من جانبه إن الاتحاد الأوروبي ليس بصدد اتخاذ قرار بشأن هذه القضية مشيرا إلى أنه سيتم مناقشتها عندما يأتي الوقت المناسب لها.

واستبعد وزير الدفاع الألماني رودولف شاربينغ من جانبه احتمال مشاركة ألمانيا في تدخل مسلح في العراق. وقال في حديث تنشره صحيفة "تاغيشبيغل" الألمانية اليوم الأحد إن فرضية مشاركة ألمانيا في تدخل عسكري ضد العراق
"تتجاهل الإرادة المعلنة من قبل الحكومة والبرلمان الألمانيين".

وأضاف شاربينغ "من الطبيعي أن العراق يمثل مشكلة خطيرة" مشيرا بشكل خاص إلى "أسلحة الدمار الشامل" المستخدمة ضد الأقليات الكردية على حد قوله. وأوضح "لكن الرد الأفضل يتمثل في عملية دولية يتم التشاور بشأنها على نطاق واسع، ونحتاج إلى ضغط سياسي على أوسع نطاق ممكن لتمكين الأمم المتحدة من إرسال مراقبين عسكريين إلى العراق". وأكد الوزير الألماني أن العمل العسكري يمثل "آخر وسيلة" يمكن أن تستخدم.

وقد نفى المستشار الألماني غيرهارد شرودر بوضوح التضامن مع الولايات المتحدة لضرب العراق مشترطا لمشاركة ألمانيا في توسيع الحرب على الإرهاب أن تتم بناء على تفويض من الأمم المتحدة.

وكان مسؤولون أميركيون وأوروبيون نفوا أمس وجود خطة أميركية لضرب العراق. وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إنه لا توجد خطة للهجوم على العراق في مكتب الرئيس الأميركي جورج بوش, مضيفا أنه لم يقدم أي توصيات في الوقت الراهن بهذا الصدد، ولم يفعل ذلك أيضا وزير الدفاع. غير أنه أكد أن واشنطن عازمة على أن تقنع العالم بالخطر الذي يمثله النظام العراقي. واتهم الوزير الأميركي بغداد بتطوير وإنتاج أسلحة للدمار الشامل. وتهدد الولايات المتحدة بإطاحة النظام العراقي الذي تتهمه بتطوير أسلحة دمار شامل.

المصدر : وكالات