العراق يعتقل كويتيا ومصريا دخلا أراضيه خطأ
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/3 هـ

العراق يعتقل كويتيا ومصريا دخلا أراضيه خطأ

اعتقلت السلطات العراقية كويتيا ومصريا كانا برفقة السفير الفنزويلي في الكويت بعد دخولهم إلى الأراضي العراقية بطريق الخطأ. وقال ناطق باسم قوات المراقبة الدولية على الحدود العراقية الكويتية أن السفير ومرافقيه كانوا يقومون برحلة استطلاعية للمنطقة حين دخلوا خطأ إلى الأراضي العراقية.

فقد أعلن متحدث رسمي باسم وزارة الخارجية العراقية أن حرس الحدود العراقية ألقى القبض على كويتي ومصري لدخولهما الأراضي العراقية بسيارتهما بصورة غير قانونية.

وقال المتحدث العراقي في بيان إن "قوات الحدود العراقية قامت في الساعة العاشرة والنصف من صباح أمس باحتجاز سيارة كويتية من نوع كاديلاك بيضاء اللون.. وفي داخلها شخصان هما جاسم محمد عبد الله كويتي الجنسية وسائق السيارة عبد العزيز المصري أحمد مصري الجنسية لدخولهما العراق بصورة غير مشروعة".

وأوضح البيان أنه "تم إحالتهما إلى الجهات القضائية المختصة للتحقيق في أسباب
دخولهما العراق بطريقة غير مشروعة". وأضاف أن "وزارة الخارجية العراقية قامت بإبلاغ مندوب بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بغداد بالحادث وطلبت منه زيارتهما والاطلاع على ظروف احتجازهما" مشيرا إلى أن "الجهات القضائية العراقية المختصة تسعى لإنجاز التحقيق مع المذكورين بأسرع وقت ممكن".

وقال مسؤول أمني كويتي بارز إن العراق اعتقل مسؤول حكم محلي كويتيا وسائقه المصري عند معبر حدودي. وأضاف المسؤول الأمني أن الرجلين كانا ضمن وفد يرافقه مندوبون من الأمم المتحدة زار الحدود المغلقة للالتقاء مع جنود من فنزويلا يعملون ضمن بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الحدود بين العراق والكويت (يونيكوم).

وأوضح المسؤول الكويتي أن "المفاوضات من خلال يونيكوم جارية حاليا لضمان الإفراج عنهما". وحمل المسؤول مندوبي الأمم المتحدة الذين كانوا يرافقون الوفد مسؤولية "الخطأ" الذي أدى إلى اعتقال الرجلين. وقال المسؤول الأمني الكويتي "أخذ الموكب إلى موقع خطأ واعتقل العراقيون الرجلين بينما سمح للآخرين بالعودة".

وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن المثير تجاهل البيان العراقي لوجود سفير فنزويلي ضمن الوفد الذي دخل الأراضي العراقية مشيرا إلى أن دخول السيارة هذا المكان الذي يلقى حراسة مشددة من الجانبين العراقي والكويتي يثير العديد من التساؤلات.

وكان الوفد ينوي التوجه إلى مقر يونيكوم في منطقة أم قصر لزيارة أفراد بعثة المراقبين الفنزويليين على الحدود. وكان مسؤول الحكم المحلي الكويتي ضمن المجموعة. وتراقب بعثة الأمم المتحدة الحدود منذ أنهت حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة الاحتلال العراقي الذي استمر سبعة أشهر للكويت قبل 11 عاما. كما تراقب هذه البعثة منطقة منزوعة السلاح عرضها 15 كلم بعمق عشرة كيلومترات داخل الأراضي العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات