نور الدين زرهوني
وصل إلى المغرب اليوم وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني لإجراء محادثات مع مسؤولين مغاربة في محاولة لكسر جمود قائم منذ ستة أعوام في موضوعات إقليمية وخاصة النزاع على الصحراء الغربية.

وقالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن زرهوني الذي لم تكن زيارته متوقعة سيبحث مع نظيره المغربي إدريس جيطو كل المسائل ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وسبل تطوير العلاقات في إطار عمل اتحاد المغرب العربي. وأضافت الوكالة المغربية أن الوزيرين اجتمعا آخر مرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في الجزائر.

ومن المتوقع أن تتناول المحادثات بشكل رئيسي النزاع على إقليم الصحراء الغربية الغني بالفوسفات الذي يسيطر عليه المغرب منذ عام 1976 رغم معارضة جبهة البوليساريو التي تدعمها الجزائر، هذا إضافة إلى مسألة إحياء عمل الاتحاد المغاربي.

ويذكر أن الاتحاد مجمد منذ عام 1995 نتيجة خلافات سياسية خاصة بين المغرب والجزائر على مشكلة الصحراء الغربية. ويضم الاتحاد الذي تأسس في المغرب عام 1989 ثلاث دول أخرى هي ليبيا وموريتانيا وتونس.

وكانت حرب كلامية قد اندلعت بين الرباط والجزائر الشهر الماضي عندما نشر تقرير للأمم المتحدة اقترح أربعة حلول لأزمة الصحراء الغربية أحدها يدعو لتقسيمها. ورفض المغرب الاقتراح واتهم الجزائر بأنها صاحبة هذه الفكرة.

يشار إلى أن جبهة البوليساريو المطالبة باستقلال إقليم الصحراء الغربية شنت حرب عصابات على المغرب طوال 15 سنة حتى عام 1991 إذ تم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات