لقي شخصان مصرعيهما وجرح ثلاثة آخرون في هجوم نفذه مسلحون على منزل وزير الشؤون الداخلية الصومالي ظاهر شيخ محمد في العاصمة مقديشو. ولم يصب المسؤول الصومالي بأذى حيث كان خارج منزله ساعة وقوع الهجوم.

وذكر شهود عيان أن نحو عشرة مسلحين بالرشاشات والقنابل اليدوية والقذائف الصاروخية هاجموا منزل الوزير حيث أسفر تبادل إطلاق النار مع حراس الوزير إلى مقتل مدنيين كانا يمران بالمنطقة إضافة إلى جرح ثلاثة حراس.

وأوضح مسؤولون صوماليون أن الهجوم وقع مساء الأحد الماضي، وأشاروا إلى أن الهجوم دبره أحد أقارب الوزير الصومالي انتقاما لعضو في إحدى المليشيات قتل على يد أنصار الوزير أواخر العام الماضي. ويأتي الهجوم الجديد ليضاف إلى سلسة هجمات تعرض لها مسؤولون في الحكومة الانتقالية بالصومال كان آخرها الهجوم على منزل رئيس الوزراء حسن أبشير فرح في فبراير/شباط الماضي أسفر عن إصابة أربعة أشخاص بجروح.

تجدر الإشارة إلى أنه رغم تشكيل حكومة انتقالية في الصومال برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن عام 2000 إلا أن تلك الحكومة لا تسيطر فعليا إلا على أجزاء من العاصمة وبعض المناطق الأخرى في أرجاء البلاد التي تسودها الفوضى منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري عام 1991. وتسيطر منذ ذلك الوقت على معظم أرجاء الصومال فصائل مسلحة متناحرة. وأصبح من الشائع وقوع معارك بين تلك الفصائل.

المصدر : رويترز