هيئة الدفاع عن الحمصي تنسحب من القضية
آخر تحديث: 2002/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/28 هـ

هيئة الدفاع عن الحمصي تنسحب من القضية

مأمون الحمصي
ذكرت هيئة الدفاع عن النائب السوري مأمون الحمصي أنها قررت التوقف عن تمثيله بسبب ما وصفته بانتهاكات وتجاوزات من جانب المحكمة التي تنظر في اتهام البرلماني المعارض بخرق الدستور لمطالبته بالحد من سلطة أجهزة الأمن.

وأصدرت هيئة الدفاع بيانا اليوم أعلنت فيه توقفها عن تمثيل الحمصي وعددت فيه ما وصفته "جملة تجاوزات وانتهاكات (حوالي 14) ضد الدستور والقانون والظروف الخاصة غير المألوفة وغير المنسجمة مع القانون التي رافقت الدعوى المحركة ضد الموكل النائب (الحمصي)".

وقال هيثم المالح أحد محامي الحمصي في العاصمة اللبنانية بيروت إن هيئة الدفاع قررت الانسحاب "لأنه لم يعد يوجد حياد في المحكمة والطريق مسدودة أمامنا.. ثم إن الحكم جاهز ولا نريد أن نتحمل نتائجه". وتواصل المحكمة نظر القضية يوم 20 مارس/آذار الحالي.

ونفى المالح أن يكون سبب الانسحاب هو الدعوى المقامة ضده وضد زميله المحامي أنور البني من قبل نقابة المحامين. وقال "صحيح أن النقابة مارست ضغوطا علينا إلا أن الدعوى ليست سببا أبدا في موقفنا". وأضاف أن الحمصي سيقوم بتوكيل محامين دوليين للدفاع عنه.

وكانت نقابة المحامين رفعت دعوى تأديبية عليهما على خلفية التصريحات الصحفية التي يدليان بها للصحافة عقب جلسات محاكمة موكلهما. وقد تصل العقوبة في أقصاها إلى الشطب مدى الحياة من سجلات المهنة.

وكانت السلطات السورية ألقت القبض على عضو البرلمان السوري مأمون الحمصي في أغسطس/آب الماضي لإصداره بيانا طالب فيه السلطات السورية برفع أيدي المسؤولين عن الثروة الوطنية للبلاد ووضع حد لأجهزة الأمن. وتأجلت محاكمة الحمصي عدة مرات إلى الآن.

وقد ألقي القبض مؤخرا على عدد من المعارضين السوريين مثل رياض سيف ورياض الترك لمشاركتهم في صالونات سياسية فكرية. وجاء ذلك بالرغم من أن الرئيس السوري بشار الأسد أطلق في أول عهده سراح المئات من المعتقلين السياسيين الذين قضى معظمهم أكثر من عشر سنوات في السجن، كما سمح بفتح صالونات فكرية وسياسية.

المصدر : رويترز