قوات الاحتلال تتوغل مجددا في مخيم جنين للاجئين
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ

قوات الاحتلال تتوغل مجددا في مخيم جنين للاجئين

مقاتلان فلسطينيان يتخذان موقعيهما في بيت جالا بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ
مآذن المساجد في مخيم جنين للاجئين تدعو المواطنين إلى حمل السلاح والتصدي لقوات الاحتلال
ـــــــــــــــــــــــ

ارتفاع عدد شهداء العمليات العسكرية الإسرائيلية على المخيمات الفلسطينية إلى 14 شهيدا وأكثر من 180 جريحا
ـــــــــــــــــــــــ
أنان يذكر القوات الإسرائيلية بأن القانون الدولي يلزمها بتجنب الهجمات على المدنيين واحترام حصانة المنشآت الإنسانية
ـــــــــــــــــــــــ

توغلت القوات الإسرائيلية تدعمها الدبابات مجددا فجر اليوم في مخيم للاجئين في ضواحي مدينة جنين التابعة للحكم الذاتي الفلسطيني، كما واصلت قوات الاحتلال عملياتها العسكرية في مخيم بلاطة للاجئين بمشاركة المروحيات المقاتلة. وفي هذه الأثناء طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بالانسحاب الفوري من المخيمات الفلسطينية.

مروحية كوبرا إسرائيلية تقصف مخيم بلاطة في نابلس
وقال شهود فلسطينيون إن مآذن المساجد في مخيم جنين للاجئين رددت دعوات إلى حمل السلاح مع دخول قوافل عسكرية إسرائيلية المخيم من الشمال والجنوب. وشكلت طائرتا هليكوبتر حربيتان إسرائيليتان حلقتين فوق المخيم فيما اشتبك الجنود الإسرائيليون مع مقاومين فلسطينيين. ولم ترد تقارير فورية عن إصابات.

وقال متحدث باسم قوات الاحتلال الإسرائيلي إن الهجوم على المخيم يأتي في إطار "عملية مستمرة لإخراج خلايا المقاومة من مخابئهم" في مخيم للاجئين معروف بأنشطته المسلحة في مقاومة الاحتلال.

وقد واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلية بذلك عملياتها العسكرية في الضفة الغربية التي بدأتها أمس ووصفتها بأنها الأكبر منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية قبل 17 شهرا، وسط مخاوف من أن تطيح الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين بمبادرة سلام جديدة.

14 شهيدا
واستشهد 14 فلسطينيا وأصيب أكثر من 180 بجروح مختلفة بالإضافة إلى مقتل جندي إسرائيلي، وذلك عندما قامت القوات الإسرائيلية أمس تساندها الدبابات والمروحيات بشن هجوم على مخيمات بلاطة وجنين للاجئين بدعوى سحق معاقل المجموعات الفلسطينية المسلحة.

سحب دخان تعلو سماء مخيم بلاطة في نابلس حيث يتعرض لقصف إسرائيلي
وتركزت العمليات العسكرية الإسرائيلية والتي مازالت متواصلة حتى اليوم في مخيم بلاطة للاجئين الذي لا يبعد سوى 20 كيلومترا عن مدينة نابلس، حيث شاركت أعداد كبيرة من الجنود الإسرائيليين واحتلت مباني عدد من سكان المخيم وقامت بحملات تفتيش واسعة في المخيم. وشاركت مروحيات أباتشي الأميركية الصنع في العملية العسكرية بقصف صاروخي لمواقع في المخيم. وفوجئت قوات الاحتلال ودباباته بمقاومة شرسة من المسلحين الفلسطينيين.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تسيطر حاليا على جميع مداخل مخيم بلاطة الذي يبلغ عدد سكانه 20 ألف نسمة في حين تحلق مروحيات عسكرية فوقه باستمرار. كما احتلت وحدات إسرائيلية تسعة مبان إستراتيجية عند أطراف المخيم.

كما أغارت مروحيات إسرائيلية على مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم وعلى بلدة بيت جالا المجاورة في الضفة الغربية. وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية أن محول الكهرباء في مخيم عايدة أصيب واشتعل مما تسبب بانقطاع التيار عن سكان المخيم.

وجاءت هذه التطورات عقب قيام فدائية فلسطينية تدعى درين أبو عيشة بتفجير نفسها لدى خروجها من سيارة كانت تستقلها عند نقطة تفتيش إسرائيلية قرب مستوطنة مكابيم في الضفة الغربية أمس الأول. وأدى الانفجار إلى استشهادها مع اثنين من فلسطينيي 48 كانا برفقتها في حين جرح ثلاثة من رجال الشرطة الإسرائيلية أحدهم في حال خطرة.

وقد هددت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح بأنها ستضرب جميع المستوطنات في الضفة الغربية لاسيما المستوطنات الواقعة على طول الخط الأخضر غربي مدينة طولكرم. وقالت إنها قصفت المدرسة التي يتحصن فيها الجنود الإسرائيليون في مخيم بلاطة ردا على قصف إسرائيلي لمحيطها، وأكدت أنها ستوسع عملياتها العسكرية ضد الحواجز العسكرية لجيش العدو.

صبي فلسطيني يشارك في إشعال الإطارات عند مدخل مخيم بلاطة في نابلس أمس
انسحاب من المخيمات
في هذه الأثناء طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بالانسحاب الفوري من المخيمات الفلسطينية. وتأتى مطالبة أنان هذه بعد أن استشهد 14 فلسطينيا وأصيب 180 آخرون في المواجهات مع قوات الاحتلال.

وقال أنان في بيان وزعه مكتبه "أحزنني مقتل وإصابة عدد كبير من الفلسطينيين نتيجة توغلات الجيش الإسرائيلي في مخيمات اللاجئين". ومضى يقول "أدعو جيش الدفاع الإسرائيلي للانسحاب من هذين المخيمين فورا". وناشد الجانبين الابتعاد عن أي ممارسات أخرى قد تعرض مزيدا من أرواح المدنيين للخطر، مذكرا قوات الاحتلال الإسرائيلي بأن القانون الدولي يلزمها بتجنب ومنع الهجمات على المدنيين واحترام حصانة المنشآت الإنسانية بما فيها التابعة للأمم المتحدة".

وفي سياق متصل احتج المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيتر هانسن في بيان على عمليات قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة. وجاء في البيان أن "المفوض العام للأونروا عبر عن بالغ اضطرابه وقلقه إزاء الأضرار الفادحة والخسائر في الأرواح البشرية وكذلك إزاء احتلال مدرسة تابعة للأونروا من قبل القوات الإسرائيلية في مخيم بلاطة".

وشدد على ضرورة احترام إسرائيل للقانون الدولي وكذلك ضمان سلامة موظفي الأونروا ومنشآتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات