توقيع اتفاق لتوحيد فصيلين متمردين في السودان
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/17 هـ

توقيع اتفاق لتوحيد فصيلين متمردين في السودان

جون قرنق
أبرم الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق والتحالف الوطني السوداني الذي يتزعمه العميد عبد العزيز خالد اتفاقا في العاصمة الإريترية أسمرا يهدف إلى توحيد قواتهما في حربهما المعلنة على الحكومة السودانية في الخرطوم.

وبمقتضى الاتفاق الذي وقعه زعيما الفصيلين ستعمل قواتهما الموحدة تحت مظلة التحالف الوطني الديمقراطي بزعامة محمد عثمان الميرغني من أجل "بناء سودان جديد" بحسب صحيفة الحرية المستقلة التي أوردت النبأ.

ووصف بيان صادر عن هذه القوات الاتفاق بأنه "تاريخي"، وقال إنه أقر حق تقرير المصير للجنوبيين والعمل من أجل تحقيق الاستقرار في السودان.

ويتوقع محللون أن يكون لهذا الاتفاق تأثير سياسي كبير كما يمكّن الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي تنحصر عملياته في الجنوب من نقل هذه العمليات إلى شمال السودان. وقالت صحيفة الحياة اللندنية إن هذا الاتفاق سيساعد جون قرنق أيضا على إثبات أن حركته لا تقاتل من منطلقات عنصرية أو جغرافية.

يشار إلى أن كلا من قرنق وعبد العزيز خالد خدما في القوات المسلحة السودانية لسنوات قبل أن ينشقا عنها ويشكل كل منهما قوات خاصة لمحاربة حكومة الخرطوم. وشكل خالد قوات التحالف الوطني السوداني عام 1994 ويخوض حربا في شمال السودان للإطاحة بحكومة الرئيس البشير، في حين يخوض الجيش الشعبي لتحرير السودان قتالا ضد الحكومات المتعاقبة في الخرطوم منذ عام 1983.

يشار إلى أن الجيش الشعبي لتحرير السودان وقع اتفاقا مماثلا في العاصمة الكينية نيروبي في يناير/ كانون الثاني الماضي مع زعيم الجبهة الديمقراطية الشعبية رياك مشار مساعد الرئيس السوداني السابق.

وكان مشار وستة من قيادات التمرد الجنوبي قد وقعوا عام 1997 اتفاق سلام مع حكومة البشير أطلق عليها اسم اتفاقية الخرطوم للسلام، وتولى مشار منصب مساعد رئيس الجمهورية ورئيس جبهة الإنقاذ الوطنية التي أوكل إليها مهمة إدارة الولايات الجنوبية، لكنه انشق عن الحكومة في فبراير/ شباط من العام الماضي بدعوى أن الحكومة لم تلتزم ببنود الاتفاق.

المصدر : رويترز