عمرو موسى أثناء لقائه بكوفي أنان في نيويورك حيث
نقل إليه الموافقة العراقية بالعودة للحوار مع الأمم المتحدة

ـــــــــــــــــــــــ
أنان يقول إنه مستعد لاستقبال وفد عراقي للتباحث معه في تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي, دون تحديد موعد لهذا اللقاء
ـــــــــــــــــــــــ

بغداد تقول إن الطائرات الغربية استهدفت منشآت عراقية في الموصل والمقاومات العراقية تصدت لها وأجبرتها على الفرار إلى قواعدها في تركيا
ـــــــــــــــــــــــ
ناطق عسكري عراقي: مجموع الطلعات الجوية للطائرات الأميركية والبريطانية فوق شمال العراق وجنوبه بلغت ما يقارب 37 ألف طلعة جوية منذ عملية ثعلب الصحراء ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت الأمم المتحدة أن العراق أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى موافقته على استئناف الحوار مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من دون أي شروط.

وجاء في بيان للمكتب الإعلامي التابع لكوفي أنان أن عمرو موسى عاد من زيارته لبغداد عاد ومعه رسالة من الرئيس العراقي صدام حسين, يؤكد فيها أن العراق على استعداد لاستئناف الحوار مع الأمم المتحدة.

وأضاف البيان أن أنان أوضح أنه مستعد لاستقبال وفد عراقي للتباحث معه في تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي, دون تحديد موعد لهذا اللقاء.

ويعود آخر لقاء بين أنان ومسؤولين عراقيين إلى 26 و27فبراير/ شباط 2001. وقد انتهت هذه اللقاءات وكانت الأولى على هذا المستوى منذ عامين, باتفاق على سلسلة مفاوضات جديدة.

ولكن في اليوم التالي فرضت بغداد خمسة شروط جديدة، من بينها رفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على العراق منذ العام 1990. ولم يحصل منذ ذلك الوقت أي لقاء جديد.

غارات على الشمال
على صعيد آخر أعلن ناطق عسكري عراقي في بغداد أن أربعة مدنيين عراقيين قتلوا أمس في غارات شنتها طائرات أميركية وبريطانية على منشآت مدنية شمال العراق. وكانت تلك الطائرات قد نفذت طلعات جوية مكثفة فوق ما يسمى بمناطق الحظر جنوب العراق وشماله.

وقال الناطق الذي أوردت تصريحاته وكالة الأنباء العراقية الرسمية إن "عددا من التشكيلات المعادية (الأميركية والبريطانية) القادمة من الأجواء التركية تساندها طائرة أواكس من داخل الأجواء التركية قامت بـ14 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق بمحافظات دهوك وأربيل ونينوى" شمال العراق.

وأوضح الناطق أن الطائرات المعادية تعرضت لمنشآت مدنية عراقية في مدينة الموصل الواقعة على بعد 400 كلم شمال بغداد مما أسفر عن سقوط أربعة قتلى من المدنيين. وأضاف أن "القوة الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لها وأجبرتها على الفرار إلى قواعدها في تركيا".

وأعلنت القيادة الأوروبية للجيش الأميركي في بيان أن طائرات حربية أميركية قصفت مواقع للدفاعات الجوية العراقية في شمال البلاد بعد تعرضها لطلقات نارية.

وقالت إن "القوات العراقية أطلقت نيران مضاداتها الجوية من مواقع في شمال شرق الموصل بينما كانت طائرات تقوم بمهمة روتينية لمراقبة احترام منطقة الحظر الجوي في شمال" العراق.

وأكد الناطق العسكري العراقي أن "مجموع الطلعات الجوية للطائرات الأميركية والبريطانية فوق شمال العراق وجنوبه بلغت ما يقارب 37 ألف طلعة جوية منذ عملية ثعلب الصحراء الأميركية البريطانية ضد العراق في ديسمبر/ كانون الأول 1998.

ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي.

المصدر : وكالات