ذكرت مصادر أمنية مصرية أمس الثلاثاء أن ست عرائس كن من بين 25 شخصا قتلوا عندما انهار مبنيان سكنيان -صدر لكل منهما قرار إزالة- بفارق زمني 24 ساعة بين الحادثين.

وقالت مصادر إن فرق الإنقاذ انتشلت 22 جثة من تحت أنقاض مبنى مكون من خمسة طوابق انهار ليل الاثنين في مدينة دمياط على بعد نحو 200 كلم شمال شرق القاهرة. وباستثناء قتيل واحد كان كل الضحايا من النساء ومن بينهن العرائس الست اللائي كن داخل محل لتصفيف شعر السيدات في أحد طوابق المنزل.

وخرج صبي عمره تسع سنوات وامرأة زحفا من بين الأنقاض بعد نحو ست ساعات من سقوط المبنى. وكانت السلطات قد أصدرت قبل عامين قرارا بإزالة المنزل المطل على النيل. وترك سكان الطوابق العليا المبنى قبل بضعة أيام خشية انهياره.

ولقي ثلاثة أشخاص آخرون حتفهم أمس الثلاثاء عندما انهار منزل مكون من ثلاثة طوابق قرب مدينة طنطا في دلتا النيل. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن المبنى انهار بعد تداعي أعمدة خشبية في الطابق الثالث. وقالت إن قرارا بإزالة المبنى صدر من قبل. وشهدت مصر في السنوات الأخيرة موجة من حوادث انهيارات المباني ألقيت مسؤوليتها على التسيب في تطبيق لوائح التنظيم الخاصة بالمباني.

المصدر : وكالات