جثمان شهيد فلسطيني قتله مستوطنون في جنوبي القدس

ـــــــــــــــــــــــ
الجيش الإسرائيلي يعتقل خمسة فلسطينيين في طمون ويحتجز 40 فلسطينيا رهائن في منزل قرب مخيم بلاطة لاستخدامهم كدورع بشرية
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تطلق النار على فريق عمل قناة الجزيرة قرب مستوطنة نتساريم أثناء محاولتهم التأكد من انسحاب الجيش الإسرائيلي من بعض مناطق قطاع غزة
ـــــــــــــــــــــــ
الصحف الإسرائيلية تقول إن خ
طاب شارون جاء "كاريكاتيرا باهتا" لخطابات رئيس الحكومة البريطانية ونستون تشرشل في الحرب العالمية الثانية
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على مستوطن لاعتقاده أنه فلسطيني وأصابه بجراح خطيرة. وأوضح مراسل الجزيرة أن المستوطن أصيب في رأسه بنيران أطلقها جنود الاحتلال من موقع عسكري عند مدخل بلدة بيت أمر شمالي الخليل في الضفة الغربية. وقالت مصادر فلسطينية إن المستوطن خرج من سيارته وأطلق النار باتجاه صبية فلسطينيين رشقوا سيارته بالحجارة قرب البلدة فظن الجنود أن المستوطن فلسطيني ففتحوا النار عليه.

في هذه الأثناء قال مصدر مقرب من المستوطنين إن مدنيا إسرائيليا قتل برصاص فلسطيني اليوم شمالي القدس في الضفة الغربية. ووقع الحادث على طريق قريبة من مطار أتاروت شمالي القدس حيث أصيب الإسرائيلي بالرصاص عندما كان في سيارته.

تشييع جثمان شهيد فلسطيني قضى برصاص القوات الإسرائيلية في الخليل
وكان فلسطيني قد استشهد في وقت سابق بعد أن حاول تفجير نفسه داخل مركز تجاري بمستوطنة عفرات لكن خطأ حدث أدى إلى سقوطه برصاص مستوطن إسرائيلي. وذكر شهود عيان في المستوطنة أن أحد المستوطنين اشتبه بالفلسطيني قرب مكان لبيع الخبز فأطلق عليه النار من مسدسه الشخصي.

وقام الفلسطيني بتفجير عبوة كان ينقلها قرب سوبرماركت مكتظ في مستوطنة أفرات القريبة من بيت لحم بالضفة الغربية مما أوقع جريحا. ولم يكن انفجار العبوة كاملا كما لم يقتل الفدائي الفلسطيني على الفور وهو عامل بناء في المستوطنة، وقد أجهز عليه أحد المستوطنين بإطلاق رصاصة في رأسه.

وأفادت مصادر فلسطينية أن الشهيد يدعى توفيق محمد وكان مقيما في بلدة الدوحة الفلسطينية القريبة من بيت لحم ولم تقدم تفاصيل إضافية عن احتمال انتمائه إلى حركة فلسطينية.

حاملة جنود إسرائيلية تتوغل في شوارع نابلس أمس
اعتقالات واحتجاز رهائن فلسطينيين
واعتقل الجيش الإسرائيلي اليوم في الضفة الغربية خمسة فلسطينيين يشتبه في قيامهم بالتحضير لعمليات فدائية على أهداف إسرائيلية. وذكر بيان عسكري إسرائيلي أنه تم اعتقال الفلسطينيين الخمسة الذين لم تكشف هويتهم أثناء عملية نفذت في منطقة تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة في بلدة طمون قرب نابلس وتم تسليمهم إلى الأجهزة الأمنية لاستجوابهم.

ومازال حوالي 40 فلسطينيا من الرجال والنساء محتجزين رهائن في شقة بأحد مباني مدينة نابلس. وتحجز قوات الاحتلال الأسر الفلسطينية في المبنى المطل على مخيم بلاطة كدروع بشرية لمنع المسلحين الفلسطينيين من الرد على الاعتداءات الإسرائيلية. وتبلغ مساحة الشقة حوالي 80 مترا مربعا ويعاني المحتجزون من معاملة غير إنسانية من إهانات وضرب من الجنود الإسرائيليين الذين احتلوا المبنى. وانتشر رجال القناصة على سطح المبنى وأقيمت حواجز رملية لإطلاق النيران باتجاه مخيم بلاطة وإجبار الفلسطينيين على عدم الرد لوجود هؤلاء الرهائن.

محادثات أمنية
من جهة أخرى ذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم أن مسؤولين أمنيين فلسطينيين وإسرائيليين عقدوا اجتماعا مساء أمس للبحث في سبل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وعقد الاجتماع بوسط إسرائيل في غياب ممثلين أميركيين خلافا للاجتماعات الأمنية السابقة. وأضافت الإذاعة أن رئيس جهاز الشين بيت آفي ديشتر والمسؤول عن التخطيط في هيئة الأركان الإسرائيلية جيورا إيلان شاركا في الاجتماع من الجانب الإسرائيلي, وأوضحت أن الجانب الفلسطيني تمثل بمديري الأمن الوقائي في كل من قطاع غزة والضفة الغربية العقيدين محمد دحلان وجبريل رجوب.

واعتبر المراقبون أن الاجتماع ربما كان نتيجة مباشرة لإعلان السلطة الفلسطينية اعتقال المشتبه بهم في اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي, وهو الشرط الذي وضعته إسرائيل لرفع الحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

الدمار الذي لحق بمبنى الإذاعة الفلسطينية إثر تعرضه لقصف القوات الإسرائيلية في غزة
انسحاب وإطلاق نار على مراسل الجزيرة
على صعيد متصل أفاد بيان عسكري أن الجيش الإسرائيلي انسحب اليوم من مواقع احتلها قبل أسبوع في مناطق يشملها الحكم الذاتي الفلسطيني في قطاع غزة تطبيقا لقرارات اتخذت الخميس في اجتماع أمني فلسطيني إسرائيلي.

وأوضح الجيش في بيان أنه تم الاتفاق في اجتماع أمني مساء أمس على عدة سبل للتوصل إلى وقف لإطلاق النار ولاسيما انسحاب القوات الإسرائيلية من المواقع التي تحتلها منذ أسبوع على مرتفعات قريبة من مستوطنة كفر داروم في وسط قطاع غزة. وأضاف البيان أن القوات الإسرائيلية انسحبت من هذه المواقع التي يشملها الحكم الذاتي الفلسطيني قبيل فجر اليوم.

ويقول مراسل الجزيرة إن هناك خلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يرفض تخفيف الحصار ووزير دفاعه بنيامين بن إليعازر المؤيد للتخفيف. وقد أطلق جنود الاحتلال النار على مراسل الجزيرة والمصور أثناء قيامهم بأداء مهامهم قرب مستوطنة نتساريم في قطاع غزة. وتم إطلاق النار من مسافة حوالي 500 متر واستولى جنود الاحتلال على بعض معدات التصوير الخاصة بفريق عمل الجزيرة أثناء محاولاتها التأكد من انسحاب إسرائيل من المناطق التي تحدث عنها.

أرييل شارون
ردود فعل على خطة شارون
في غضون ذلك توالت ردود الفعل الدولية على خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس والذي أعلن فيه إقامة مناطق عازلة بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية. فقد اعتبرت الصحف الإسرائيلية أن الخطاب الذي وجهه أرييل شارون جاء "كاريكاتيرا باهتا" لخطابات رئيس الحكومة البريطانية الأسبق ونستون تشرشل أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفي افتتاحية بعنوان "زئير الأسد تحول إلى مواء" قالت صحيفة هآرتس إن خطاب رئيس الوزراء كان كاريكاتيرا باهتا لخطب ونستون تشرشل الذي وعد شعبه بالدماء والعرق والدموع وطالبهم بالحزم والعزم في الوقت نفسه.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الواسعة الانتشار "كنا ننتظر برنامجا سياسيا وليس درسا أخلاقيا"، مشيرة إلى أن الخطاب لم يلق استحسانا لا لدى اليمين ولا لدى اليسار. وكتبت معاريف أن شارون بحديثه عن إقامة مناطق عازلة بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية قدم عناوين للصحف لكنه لم يوجه أي رسالة إلى الأمة.

وفي باريس أعلن وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين أن فكرة إقامة مناطق عازلة بين إسرائيل والضفة الغربية لتفادي هجمات فلسطينية لا تحل شيئا. وقال فيدرين إن الفكرة التي طرحها شارون أمس في خطابه تعكس الإدراك بأن السياسة التي تنفذها حكومته منذ عام لا تقدم الأمن. وجاء ذلك في ختام مباحثات فيدرين ونظيره الأردني مروان المعشر.

وردا على سؤال عن المبادرة السعودية من أجل تطبيع كامل مع إسرائيل مقابل الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة عام 1967, قال فيدرين إنها أفكار بناءة وإيجابية جدا. وأشار إلى التقارب بين الأفكار الأوروبية المطروحة والمبادرة السعودية الأخيرة.

وأعرب المعشر من جانبه عن أمله بأن تتوصل كل هذه المقترحات إلى تجاوز المأزق السياسي وإعادة إحياء عملية السلام. وكانت الولايات المتحدة قد أرجأت حكمها على خطة إسرائيلية لإقامة مناطق عازلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين قائلة إنها تريد مزيدا من التفاصيل عن الأثر العملي للخطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات