ارتفاع ضحايا القطار المصري إلى 350 قتيلا
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ

ارتفاع ضحايا القطار المصري إلى 350 قتيلا

أحد عمال الإنقاذ يشير إلى جثث عدد من الضحايا

ارتفع عدد قتلى حادث القطار في مصر إلى أكثر من 350 قتيلا قضوا حرقا في أكبر كارثة من نوعها تشهدها مصر. فقد التهمت النار مقطورات الركاب في قطار كان متوجها من القاهرة إلى صعيد مصر على مسافة سبعين كيلومترا من العاصمة. وتواصل فرق الإنقاذ عمليات انتشال الجثث المتفحمة حتى الساعة فيما تمكن العديد من ركاب القطار القفز من نوافذه بينما كان يواصل سيره.

وقال المدير المحلي للشؤون الصحية علي عبد الحميد إن هذه الحصيلة قد ترتفع أكثر, في حين كان رجال الإنقاذ ينتشلون ضحايا جددا من المقصورات المحترقة. وكانت حصيلة أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أشارت إلى مقتل 299 شخصا وإصابة 72 آخرين بجروح.

وأكد مراسل الجزيرة في القاهرة أن رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد أمر بفتح تحقيق في الكارثة.

وقال شهود عيان إن النيران اندلعت في القطار المكتظ بالمسافرين في الساعة الثانية من صباح اليوم بالتوقيت المحلي على بعد حوالي 70 كلم جنوب العاصمة المصرية, وإنه تابع سيره بضعة كيلومترات مما اضطر المسافرين المذعورين للقفز من النوافذ.

وقد أحصيت عشرات الجثث على الطريق في ساعات الصباح الأولى, ونقل 55 جريحا على الأقل إلى المستشفى. وقد اندلع الحريق قرب مدينة العياط في عدد من مقصورات القطار المكتظ بالعائلات التي كانت مسافرة إلى جنوب مصر بمناسبة عيد الأضحى. وقد أرسلت عشرون سيارة إطفاء و30 سيارة إسعاف إلى المكان بحسب وكالة الأنباء المصرية.

وقال المراسل إن انفجار أنبوبة غاز كان يستخدمها بعض الباعة على متن القطار تسببت في الحادث، إذ اشتعلت النيران في إحدى عربات القطار قبل أن تمتد إلى تسعة عربات أخرى دفعة واحدة تفحمت تماما.

كما توقع ارتفاع أعداد الضحايا بسبب تكدس الركاب في القطار ساعة اندلاع الحريق، مشيرا إلى أن بعض الجثث ساحت تماما بسبب التكدس والحرارة داخل العربات.

المصدر : وكالات