مقتل 36 شخصا باشتباكات بين فصيلين جنوب الصومال
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ

مقتل 36 شخصا باشتباكات بين فصيلين جنوب الصومال

قتل 36 شخصا في اشتباكات بين قوات موالية للحكومة الانتقالية في الصومال وقوات مناوئة لها في مدينة بارديرا جنوب البلاد، حسب ما أفاد شهود عيان. من جانبها أعلنت الأمم المتحدة إجلاء موظفيها الأجانب من المدينة بشكل مؤقت كإجراء احترازي.

وقد اندلعت المعارك -وهي الثانية خلال الشهر الجاري- في المدينة الواقعة بمنطقة غيدو على بعد 400 كلم غربي العاصمة مقديشو في وقت مبكر من صباح اليوم واستمرت حتى الظهر، بين فصيل موال للحكومة الانتقالية في مقديشو يدعى "تحالف وادي جوبا" وبين قوات "المجلس الصومالي للإصلاح والمصالحة" المناوئ للحكومة الانتقالية.

وأوضح شهود عيان أن قوات "المجلس الصومالي" هي التي بدأت بشن الهجوم بهدف طرد القوات الموالية للحكومة والتي تسيطر على المدينة منذ ثلاثة أسابيع. وأشار الشهود إلى أن القوات الموالية للحكومة استعادت السيطرة على المدينة في نهاية الاشتباكات.

وقد أكد مسؤول في "تحالف وادي جوبا" الموالي للحكومة أن قواته خسرت في البدء مواقعها في مدينة بارديرا ولكنها استعادتها في النهاية، مشيرا إلى أن قواته كبدت القوات المناوئة خسائر فادحة.

وأدى القتال إلى فرار عدد كبير من المدنيين من المدينة بعد استخدام القصف المدفعي والرشاشات الثقيلة من قبل الطرفين. وتوقع شهود عيان أن تعاود قوات المجلس الصومالي الهجوم على المدينة التي توجد بها المقار الرئيسية للمجلس ومقار الأمم المتحدة.

وكانت معارك اندلعت في مدينة بارديرا يوم 12 فبراير/شباط الجاري أوقعت 19 قتيلا. من ناحية أخرى أعلنت متحدثة باسم الأمم المتحدة في نيروبي إجلاء موظفي الأمم المتحدة الأجانب العاملين في المدينة المضطربة خوفا على سلامتهم بشكل مؤقت.

وقد رفض المتحدث توضيح عدد الموظفين الذين تم إجلاؤهم من المنطقة، في حين أكد بقاء الموظفين العاملين في مناطق أخرى في جنوب الصومال ووسطه وشماله. ويعمل نحو 100 موظف أجنبي و400 من المحليين في العديد من المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة والتي تعمل في أنحاء مختلفة من الصومال.

المصدر : وكالات