جثمان الزوابري (أرشيف)
ذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية في عددها الصادر اليوم أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA قد تكون كشفت مكان زعيم الجماعة الإسلامية المسلحة عنتر الزوابري. واعتبرت الصحيفة أن ذلك مكن قوات الأمن الجزائرية من قتل الزوابري في السابع من الشهر الجاري.

وكانت السلطات الجزائرية أعلنت مقتل الزوابري واثنين من عناصر الجماعة في بلدة بوفاريك (35 كلم جنوبي الجزائر) في السابع من فبراير/ شباط الجاري إثر تبادل إطلاق النار معه.

ونقلت الصحيفة أن الأميركيين أبلغوا الجزائر بوجود الزوابري في بوفاريك بعد أن تنصتوا على اتصالات هاتفية بين إسلامي جزائري في كوبا وأحد المقربين من الزوابري في الجزائر.

وكانت الاستخبارات الكندية تنصتت على هذه الاتصالات الهاتفية بين كوبا والجزائر في إطار تحقيقات كانت تجريها عن وجود "خلية جزائرية" في أراضيها. ولما علمت بفحوى هذه الاتصالات أبلغتها إلى الاستخبارات الأميركية التي واصلت التنصت وتمكنت من تحديد مكان الزوابري في الجزائر فأبلغته إلى السلطات الجزائرية.

وتعتبر السلطات الجزائرية الزوابري مسؤولا عن الكثير من المجازر التي أودت بحياة مئات المدنيين. وكان الزوابري قائدا للجماعة الإسلامية المسلحة منذ 1996 وقتل عندما كان في منزل في بلدة بوفاريك الصغيرة الواقعة في سهول المتيجا على مشارف العاصمة الجزائر.

المصدر : الفرنسية