الأميرعبد الله بن عبد العزيز
نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز أن السعودية كانت على استعداد لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل قبل أعمال العنف التي مارسها رئيس الوزراء الإسرائيلي ضد الفلسطينيين. وجاء التصريح خلال لقاء مع الكاتب الصحفي الأميركي توماس فريدمان.

ووفقا لما نشرته نيويورك تايمز قال الأمير عبد الله للكاتب الأميركي إنه أعد خطابا كان ينوي إلقاءه في اجتماع القمة العربية يومي 27 و28 مارس/ آذار المقبل في بيروت يقترح فيه "انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي المحتلة بما فيها القدس تطبيقا لقرارات الأمم المتحدة مقابل تطبيع كامل للعلاقات بيننا".

ونسبت الصحيفة إلى ولي العهد السعودي قوله إنه كان سيسعى إلى حشد تأييد العالم العربي بأسره لاقتراحه إلا أنه غير رأيه بشأن الخطاب "بعد أن صعد شارون عنفه وقمعه في الأراضي المحتلة إلى مستوى لا سابق له من قبل".

وقال الأمير عبد الله إنه "يريد إيجاد سبيل ليقول بوضوح للشعب الإسرائيلي إن العرب لا يرفضونه ولا يزدرونه". وأضاف أن العرب يرفضون الممارسات اللاإنسانية التي يمارسها مسؤولو إسرائيل حاليا في حق الفلسطينيين الذين يتعرضون للقمع مؤكدا مجددا أن خطابه كان سيمثل رسالة إلى الإسرائيليين.

وأكد الأمير عبد الله ردا على سؤال بشأن تصنيف الرئيس الأميركي جورج بوش إيران والعراق ضمن "محور الشر" أنه لا يجب التفكير بأي هجوم على العراق أو إيران لأن ذلك لن يخدم مصالح أميركا أو المنطقة أو العالم. واعتبر ولي العهد السعودي أنه ليس هناك دليل على خطر داهم وأن العراق يفكر بعودة مفتشي الأمم المتحدة لنزع الأسلحة.

توماس فريدمان
وتعليقا على هذا التصريح أوضح مراسل الجزيرة في واشنطن أن حديث الأمير عبد الله مع توماس فريدمان كان يفترض أن يتم بشكل غير رسمي. ولكن بعد يوم من اللقاء الذي تم على مأدبة عشاء في الرياض سمح مكتب ولي العهد السعودي للكاتب الأميركي بنقل هذا الكلام على لسان الأمير عبد الله وبعلامات تنصيص لتحديد ما قاله الأمير.

واعتبر مراسل الجزيرة أن الجانب السعودي يحاول منذ فترة بشكل كبير أن يقوم بحملة علاقات عامة لدى الرأي العام الأميركي والغربي بعد حملة الهجوم التي تعرضت لها السعودية عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وأضاف أن ولي العهد السعودي أراد أن يوضح للإسرائيليين والعالم أن المشكلة هي مشكلة ممارسات الحكومة الإسرائيلية.

من جهة أخرى استقبل ولي العهد السعودي مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت الذي يقوم حاليا بزيارة للمملكة. وتم خلال الاجتماع استعراض التطورات الحالية على الساحة الدولية وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

المصدر : الجزيرة + وكالات